14 أسيرا يواصلون الاضراب عن الطعام وتوتر يسود السجون

الإعلام العسكرى ،،،

يواصل 14 أسيرا فلسطينيا في سجون الاحتلال اضرابهم المفتوح عن الطعام، بعد أن نجح عدد منهم خلال الأيام الماضية من تحقيق انتصارات، في ظل توتر يسود السجون بسبب قمع واعتداءات الاحتلال بحق الاسرى .

بدوره قال نادي الأسير:" إن من بين الاسرى المضربين 13 أسيراً مضربون احتجاجاً على اعتقالهم الإداري لمدة تتراوح بين يومين و25 يوماً، بينما يواصل الأسير محمد نوارة الإضراب لليوم الثاني عشر احتجاجاً على عزله الانفرادي".

وأكد النادي أن الأسير أكرم الفسفوس انضم اليوم للإضراب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الإداري إلى جانب شقيقه كايد المضرب لليوم 22 على التوالي، علماً أن شقيقهما محمود الفسفوس علّق إضرابه بعد تدهور خطير على وضعه الصحي.

وأوضح أن الأسرى المضربون عن الطعام هم: سالم زيدات منذ 26 يوما، ومحمد اعمر منذ 24 يوما، وكايد الفسفوس منذ 23 يوما، وشقيقه اكرم الفسفوس منذ يومين، والأسير رأفت الدراويش منذ 23 يوما، وفادي العمور منذ 17 يوما، ومحمد أبو سل منذ 17 يوما، وأحمد أبو سل منذ 17 يوما، وأحمد نزال منذ 17 يوما، ومقداد القواسمة منذ 16 يوما، وأحمد حمامرة منذ سبعة أيام، ويوسف العامر منذ تسعة أيام، بالإضافة إلى الأسير محمد نوارة المضرب منذ 13 يوما، والمحكوم مدى الحياة، رفضا لعزله الانفرادي.

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة صعدت قوات القمع من اقتحام الغرف داخل سجن عسقلان، وكان آخرها قبل نحو عشرة أيام، حيث قامت القوات الخاصة (المتساداة، واليّماز، ودرور) بالتّنكيل بالأسرى، وتقييدهم ونقلهم إلى ساحة “الفورة”، وتدمير وتخريب مقتنياتهم.

جدير ذكره أنه يمارس الاحتلال بحق الأسرى المضربين، كافّة أشكال الضغط لدفعهم لإنهاء إضرابهم دون تحقيق مطالبهم، من بينها نقلهم بين السّجون ومنع المحامين من زيارتهم، فيما لا يزال عدد من الأسرى يواصلون الإضراب التضامني مع الاسرى المضربين.