طيار صهيونى يكشف سبب تدمير بعض الأبراج السكنية في قطاع غزة خلال التصعيد الأخير

الإعلام العسكري ,,,

كشف طيار صهيونى، يوم السبت، سبب قيام الطائرات الحربية الصهيونية بتدمير بعض أبراج قطاع غزة، خلال التصعيد الأخير على قطاع غزة.

وقال الطيار الصهيونى (د)، للقناة "12" العبرية، "إن تدمير وقصف الأبراج خلال العملية العسكرية على قطاع غزة كان طريقا للتنفيس عن إحباط الجيش الصهيونى بعد فشله في وقف إطلاق الصواريخ من القطاع".

وتابع: "لا نقلل من شدة الهجمات التي نفذناها"، معترفا بإلقاء أطنان من الذخيرة والنيران بشكل لا يشك فيه أحد، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى مشاعر يشاركه فيها زملاؤه، قائلًا: "كنت أخرج لشن غارة مع إحساس أن إسقاط الأبراج أصبح طريقنا للتنفيس عن الإحباط مما يحدث لنا ومن نجاح الفصائل في غزة في الاستمرار بركلنا".

وأردف: "لم ننجح في وقف إطلاق الصواريخ، لم ننجح في المساس بقيادة التنظيمات الإرهابية لذلك نسقط الأبراج".

وكانت وكالة "الأونروا" قد أعلنت أن الخسائر المادية الأوليّة في غزة بلغت عشرات الملايين من الدولارت، إضافة إلى تسببها في نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني، لجأ منهم 28 ألفاً و700 إلى مدارس تابعة للوكالة، كما تسبب قصف غزة بأضرار بنحو 40 مليون دولار للمصانع والمنطقة الصناعية للقطاع ومنشآت صناعية أخرى، بالإضافة إلى أضرار بلغت 22 مليون دولار لقطاع الطاقة، كما قدرت وزارة الزراعة في غزة الأضرار بنحو 27 مليون دولار شملت الأراضي الزراعية.