منع دون الـ45 عاما من دخول المسجد الأقصى ومحاولة اقتحام ‘القبلي

 

تحاول عناصر من المخابرات والوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، في هذه الأثناء، اقتحام الجامع القبلي بالمسجد الأقصى المبارك لإخراج المصلين من الشبان الذين تقل أعمارهم عن الـ 45 عاما خارج المسجد.

وقامت  قوات الاحتلال بالاعتدت على أحد المُصلين في المسجد الأقصى المبارك اليوم بصاعق كهربائي وتم إخراجه عنوة إلى خارج حدود المسجد.

وواصلت شرطة الاحتلال ولليوم الثاني على التوالي منع الشبان من طلبة حلقات العلم ممن تقل أعمارهم عن الـ45 عاما من دخول المسجد الأقصى، ويرابط الطلبة عند بوابات الأقصى، فيما تحاصر قوات الاحتلال الخاصة طلاب وطالبات العلم المنتشرون على عدد من مصاطب الأقصى، في الوقت الذي يشهد فيها لمسجد منذ ساعات الصباح تواجدا عسكريا مكثفا، خاصة قبالة الجامع القبلي المسقوف ومنطقة الكأس.

وواصلت مجموعات من المتطرفين اليهود اقتحام الأقصى على دفعات من جهة باب المغاربة وبحراسات عسكرية مشددة وسط محاولات لأداء طقوس وشعائر تلمودية في باحات المسجد.

وكانت منظمات يهودية وجماعات استيطانية أعلنت عن استعدادات لحملة من الاقتحامات والتدنيس لحرمة المسجد الأقصى في الأيام والأسابيع القادمة، بمناسبة الأعياد اليهودية، ونشرت وسائل أعلام عبرية ذات الصلة بالمستوطنين دعوة إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى اليوم الاثنين بمناسبة ما يسمى تلموديا ‘سوسنة البوريم’ العبري، وهو مقدمة لما يعرف بعيد ‘المساخر’.