حفلات موسيقية ليلية راقصة جنوب المسجد الاقصى

 

القدس – شارك المئات من جنسيات مختلفة الليلة الماضية، بحفلات رقص صاخبة وماجنة في منطقة القصور الاموية الملاصقة لجدار المسجد الاقصى الجنوبي.

وتركزت الاحتفالات بشكل أساسي خلف محراب المسجد الاقصى والمصلى المرواني، وامتدت الحفلات التي شارك فيها عدة فرق اجنبية واسرائيلية، حتى ساعات متأخرة من الليل، فيما اعتلى صوت الموسيقى والغناء خلال صلاتي المغرب والعشاء ما أدى إلى التشويش وإزعاج المصلين بالأقصى المبارك.

وتأتي هذه الحفلات ضمن برنامج الاحتلال الإسرائيلي لاستقبال ‘عيد راس السنة العبرية’ الذي يوافق الأسبوع القادم.

من جانبها، أفادت مؤسسة الاقصى بأن هذه الحفلات هي جزء من برنامج احتفالي ليلي يمتد لأشهر تتبناه بلدية الاحتلال في القدس وشركات وجمعيات تهويدية، تحاول ان تجمع بين الموسيقى والسهرات الليلة واستثمارها لسرد الرواية التلمودية للقدس والدعاية للأفكار الصهيونية  والانجلو صهيونية للسياح الأجانب والمستجلبين الجدد والمستوطنين، وتستثمر ‘المواسم الدينية اليهودية’ لاستجلاب أكبر عدد من المشاركين، وتهدف كذلك الى تغيير الطابع الحضاري الإسلامي العربي العريق للمدينة المقدسة .

الى ذلك، تقيم سلطات الاحتلال مساء اليوم الاثنين، ما يطلق عليه ‘صلوات الاستغفار بمشاركة عدد من ‘حاخامات اليهود’ من كبرى المستوطنات اليهودية ومدارسها، وذلك في ساحة حائط البراق، ومن المتوقع مشاركة الآلاف في هذه الشعائر التلمودية.