الاستشهادي " رأفت بكر عبيد "

تاريخ الميلاد / 1982-08-25
المكان: قطاع غزة
تاريخ الاستشهاد / 2004/05/05

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

وتستمر قوافل العظماء نحو المجد ، ويعود الرجال الرجال يصولون ويجولون في ساحات الوغى، ويثيرون النقع في كل مكان، من اجل رفع راية الحق خفاقة عالية، ويتقدمون الصفوف حين ينادي المنادي للجهاد بكل شجاعة وقواة، لا يخافون في الله لومة لائم، فها هم يتقدمون مشرعين صدورهم نحو الشهادة، يستقبلونها بكل فرح وسرور، ليجعلوا من أجسادهم جسراً لمواكب الشهداء، ووقوداً دافعاً للمجاهدين الذين يحملون اللواء من بعدهم، ويسيرون على نهجهم، ونارا ملتهبة للانتقام من أعداء الله و أعداء الدين والإنسانية، والذين تلطخت أياديهم الغادرة بدماء أطفال وشباب وشيوخ ونساء فلسطين.

يصادف اليوم الخامس من شهر مايو الذكرى السنوية لإستشهاد أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الإستشهادي المجاهد، " رأفت بكر عبيد ".

الميلاد والنشأة

ولد الإستشهادي المجاهد، رأفت بكر رمضان عبيد في حي الشجاعية شرق مدينة غزة بالخامس والعشرون من شهر أغسطس عام 1982 وكبر وترعرع وتجرع حب الشهادة وعشق الجهاد حباً بفلسطين ودفاعاً عن كرامة الأمة .

إنضم شهيدنا البطل أثناء رحلة الدراسية لحركة الشبيبة الطلابية في مدارس حي الشجاعية وكان عضواً بارزاً بها وصطع نجمه من خلال مشاركته بجميع الفعليات الطلابية، ومع إندلاع إنتفاضة الأقصى المباركة تقرب شهيدنا البطل للشهيد القائد، فايز حلمي عياد "أبو حلمي"،أحد قادة الصف الأول في كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح على أمل المشاركة بالعمل العسكري المسلح، وبالفعل إنخرط شهيدنا “رأفت” في صفوف كتائب شهداء الأقصى وتلقى دورة عسكرية في إحدى معسكرات التدريب التابعة لكتائب شهداء الأقصى .

على موعد مع الشهادة

بالخامس من شهر مايو عام 2004م، إنطلق شهيدنا البطل قاصداً الشهادة في سبيل الله ودفاعاً عن أرضه وشعبه مستهدفاً أحد المواقع الصهيونية القريبة من الطريق الشرقي الواصل بين معبر المنطار “كارني” ومغتصبة نتساريم التي كانت جاثمة على أرض قطاع غزة قبل الإنسحاب الصهيوني منها وإشتبك مع جنود الإحتلال وإرتقى شهيداً مدافعاً عن فلسطين الحبيبة وأرضها الطاهرة التي إرتوى ثراها بدمائه الذكية ملتحقاً بقافلة الشهداء الذين قدموا أرواحهم إلي مذبح الحرية .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نبرق بتحية إجلال وإكبار لروح الإستشهادي، رأفت بكر عبيد في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوبنا حتى نلقاه شهداء على ذات الدرب بإذن الله تعالى .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "