إضراب عام بسجن نفحة يومي الجمعة والسبت

اعلنت اللجنة الوطنية للأسرى في سجن نفحة الإضراب الشامل والإضراب عن الطعام اليوم الجمعة وغدا السبت 20 و21 من شهر كانون الثاني لعام 2011.

وحسب بيان اللجنة الوطنية فان اسباب الاضراب جاءت احتجاجا على استمرار سياسة العزل الانفرادي للأسرى بشكل عام واستمرار عزل الأسيرين احمد سعدات وجمال أبو الهيجا بعزل انفرادي رغم الوضع الصحي السيئ الذي يعاني منه الأسيرين وحاجتهما الماسة إلى العلاج ورفض غدارة السجن تقديم العلاج لهما، واحتجاجا على إجراءات التفتيش الليلي والاقتحامات الليلية وإبقاء الأسرى خارج غرفهم لساعات طويلة بالليل والحفر بالجدران بحجة البحث عن أجهزة اتصال ومصادرة ممتلكات الأسرى من غرفهم وأقسام السجن إضافة إلى ما يتعرض له ذوي الأسرى من تفتيش لا أخلاقي ولا إنساني أثناء الزيارات مما يؤدي إلى إرهاق ذوي الأسرى وهذا يعني الضغط على ذوي الأسرى لعدم التواصل وزيارة أسراهم إضافة إلى مصادرة تصاريح الزيارة من ذوي الأسرى أثناء وصولهم إلى سجن نفحة.

وجاء الاضراب ايضا احتجاجا على العقوبات التي تقوم بها إدارة السجن بفرضها على الأسرى كإجراء عقابي ويتم اقتطاع الغرامات من كنتين الأسير مباشرة وإذا لم يكن له حساب يغطي قيمة الغرامة يتم عزل الأسير لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين، إضافة إلى ممارسة الضغط على الأسرى بمنعهم من استكمال تعليمهم الجامعي وحتى الطلبة الأسرى الملتحقين بالجامعة تم منعهم وإيقاف استكمال التعليم الجامعي، والاحتجاج على رفض إدارة السجن من تأمين أدنى مستلزمات المعيشة الإنسانية والتي هي حق كفلته القوانين الدولية للأسرى الذين يتم أسرهم بظل وجود احتلال كرفض إدارة السجن توفير المياه الساخنة للأسرى بفصل الشتاء ورفض استبدال الفرشات التي يبيت عليها الأسرى منذ سنوات ورفض تبديل الأدوات والمستلزمات الضرورية لاستكمال المعيشة الإنسانية للأسرى، وذلك يأتي ضمن الضغط على الأسرى لتوفير هذه المستلزمات على نفقتهم الخاصة وهذا مناف للقوانين الدولية التي يقع على عاتق إدارة السجون توفير هذه المستلزمات.