أسيران من صوريف يرويان تفاصيل التعذيب داخل السجن

م": روى أسيران قاصران في سجن "عوفر" تفاصيل تعرّضهما للضرب المبرّح، والتنكيل بهما، خلال عملية اعتقالهما والتحقيق معهما.

جاء ذلك خلال زيارة محامي نادي الأسير لهما في سجن "عوفر"، إذ أكّد الأسير القاصر محمود غنيمات (17 عاماً)، من بلدة صوريف بمحافظة الخليل، أن محققي الاحتلال لدى "شرطة عتصيون" اعتدوا عليه بالضرب المبرح على جميع أنحاء جسده، خلال التحقيق معه لانتزاع الاعترافات منه، علماً أن الفتى طالب في الثانوية العامة، وهو معتقل منذ 27 تشرين الأول الماضي، ولا يزال موقوفاً.

وأشار الأسير القاصر صلاح الدين القاضي (16 عاماً)، من بلدة صوريف ايضا، حسب بيان للنادي، أمس، إلى أن قوّات الاحتلال اعتقلته من منزل عائلته في 26 تشرين الأول الماضي، واقتادته إلى حاجز الجبعة سيراً على الأقدام، وانهالت عليه بالضرب المبرّح والشتائم البذيئة طوال فترة اعتقاله وخلال التحقيق معه، والفتى القاضي طالب في الصف الأول الثانوي، ولا يزال موقوفاً.

وذكر النادي أن 153 طفلاً وقاصراً يقبعون في سجن "عوفر"، من أصل أكثر من 400 قاصر في سجون الاحتلال.