الإحتلال يتعامل بهمجية ويرفض تحسين عملية نقل الأسري بواسطة البوسطة

أفادت محامية هيئة الأسرى عبير بكر، بأن مصلحة سجون الاحتلال، رفضت طلب هيئة شؤون الأسرى، تحسين شروط نقل الأسرى في 'البوسطة'.

وكانت هيئة الأسرى تقدمت بالتماس الى المحكمة العليا "الاسرائيلية"، ووجهت رسائل إلى مصلحة سجون الاحتلال، احتجت فيها على استمرار نقل الأسرى في سيارة البوسطة، ومعاملتهم بطريقة وحشية وغير إنسانية.

وأوضحت أن عملية نقل الأسرى من سجن الى آخر أو إلى المستشفيات والمحاكم العسكرية تستغرق ما بين 8-10 ساعات متواصلة، ما يسبب الإرهاق والتعب الشديدين للأسرى، إضافة إلى سوء أوضاع سيارة البوسطة المغلقة وذات الكراسي الحديدية المدببة، وانتشار الروائح الكريهة داخلها، وعدم السماح للأسرى بقضاء حاجتهم طيلة فترة النقل، وتكبيلهم في المقاعد.

ولفتت إلى أن قوات 'النحشون' المسؤولة عن نقل الأسرى، تتعامل معهم بشكل سيئ جدا، وتعتدي عليهم بالضرب، فيما تزداد أوضاع الاسرى المرضى المنقولين في 'البوسطة'، سوءا خلال عملية النقل، ما دفع الكثير منهم إلى رفض الانتقال للعلاج في المستشفيات، جراء ما يتعرضون له من معاملة خلال النقل.

وبينت هيئة الأسرى، أن مصلحة السجون رفضت طلب الهيئة، متذرعة 'بمشاكل في الميزانية الاسرائيلية، وأن 192 سيارة بوسطة معدة لنقل الأسرى وفق معايير مصلحة السجون ووزارة المواصلات'.