نتنياهو يمدد ولاية مسئول اتصالات "صفقة شاليط"

 قرر بنيامين نتنياهو تمديد فترة ولاية (حجاي هداس) لمسئول عن الاتصالات والمفاوضات في قضية الجندي الأسير (جلعاد شاليط)، وجاء في قرار التمديد أن (هداس) سيحصل على مبلغ 335 ألف شيكل خلال العام القادم على أن ينتهي العقد عام 2011

 

وأشارتصحيفة هآرتس أن (حجاي هداس) يعمل في المفاوضات لإتمام صفقة التبادل مع حركة حماس ضمن عقد تجاري بينه وبين الحكومة، وذلك بخلاف المسئول السابق عن هذا الملف (عوفر ديكل) الذي عمل كمتطوع في عهد حكومة اولمرت

 وأوضحت الصحيفة أن هداس يتقلى مقابل عمله على نظام العمل بالساعة.

ويرى البعض أن هذه الطريقة في تعامل نتنياهو مع ملف شاليط تشير الى عدم جديته في مفاوضات اتمام صفقة التبادل مع حماس.

 وكانت هيئة النضال من اجل شاليط قد أقامت عدة فعاليات إعلامية لتحريك الملف من جديد وإجبار الحكومة الإسرائيلية على بذل المزيد من الجهود "لإعادة شاليط". ويأتي هذا الحراك بعد الأنباء عن نية إسرائيل تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.

 ويشار إلى أن عائلة شاليط وأعضاء "هيئة النضال من أجل إطلاق سراح جلعاد شاليط" سيطلقون خلال الأيام المقبلة مسيرة تستمر لمدة 12 يوما سيرا على الأقدام من "تسبي هيلا" إلى "القدس" ليقيموا خيمة احتجاج بالقرب من منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 وكانت المقاومة الفلسطينية قامت بأسر الجندي (جلعاد شاليط) من موقع عسكري قرب حدود قطاع غزة قبل أربعة أعوام, وتطالب حماس من وقتها بان تقوم إسرائيل بإطلاق ألف أسير فلسطيني من بينهم أصحاب الأحكام العالية مقابل أن تقوم هي بإطلاق سراح شاليط