كلمة كتائب شهداء الأقصى في حفل عرض الفيلم الوثائقي " جهاد واستشهاد "

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ)

صدق الله العظيم

 

اخوتى الحضور : ثوار الحركة وطليعتها ، عنوان الوفاء  ، وصدق الانتماء ،
 وروح العطاء ، وصوت الحقيقة الصاخب ، سلامي عليكم كلً بلقبه واسمه .

أحيكم بتحية الأحرار ، وعهد الثوار ، وقسم الأبطال ، نلتقي اليوم لنحرس تخوم الانتماء ونقف نقيض الموت لنعلن أُنا روح الفتح ومعنى الانتماء المقدس  ونُضفي معنى البراءة الثورية بدمائنا الزكية لتحمي ارث الشهداء وارث الوطن .

فنم قرير العين أيها الجهاد يا رمز العطاء والوفاء أبا رمزي ، عنواني أنت وكلماتي وفكري ومبدأي ونهج عملي ، وطريقي التي أشرت إليها وعلمتني إن امضي وسط الأشواك لأقتلع زهرةً ، نم يا أخي فصوتك ونظراتك وخطواتك لن تفارقنا ، لن تفارقنا  الإ جسداً ، فعلي درب الشهداء تواصل كتائب الاقصى حاملة قنديل النور أمانة ونعرف أن الوطن له طريق واضح أمام أعين الصادقين ، كما وندرك أن التضحية والفداء لا تغيب عن ناظر المقاتلين ، ولكننا نمتد مع الحرية بشارة للفاتحين ، وبوصلة الشرفاء نحو الهدف المنشود ، ونعرف هذا الوطن بصدق الأجيال القادمة غداً .

فأنت رفيقنا ما دمنا أحياء .

وهنا نقسم أن تضل كتائب الاقصى الدرع الأوحد للشرفاء ، لأنها لم تغادر وصاية الفتح وتبرأ من كل العابثين والمرتزقة والجبناء لان دماء الشهداء تشرق حيث يأفلون ، وتحي حيث يموتون ،  وتصمد حيث ينهارون ، وتصرخ حيث يصمتون . 

إخوتي أبناء الفتح الميامين لقد بدأ ناقوس الخطر يدق أكثر من دقاته  الأولي ولا زال ذاك البعض من قياداتنا ومسؤلينا  يغض في سباته العميق والبعض غير مبالي وغير مقدر للعواقب الخطيرة ، والبعض الأخر غير قادر علي الفعل والتأثير لغياب نظام المؤسسة .

أعوام مضت والحال علي نفس الحال ، لقد وصلنا إخوتي إلى القناعة المطلقة بأن المصلحة الفتحاوية علي وجه الخصوص تستنهض فينا الضمير وأمانة المسؤولية

وبصدق الإنتماء فنحن في كتائب شهداء الأقصى – الجناح العسكري لحركة فتح 

وقلبها النابض بحب الوطن والوفاء لدم الشهداء عقدنا العزم علي أن نمتلك زمام المبادرة في إجراء عملية تقيم شاملة وعلي كافة المستويات وهدفنا الرئيس نهضة الحركة وتصويب أخطائها  ومن هنا ندعو الأخ /  الرئيس ابو مازن ، إلى إعادة لملمة أطراف الحركة واستنهاضها والحفاظ علي وحدتها لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة.

كما نؤكد أن الشرعية والتأثير داخل الحركة لا يكون الإ لمن يقدمون دمائهم وأعمارهم وان التكليف المقيت الذي يسود مؤسسات الحركة غدا عرضاً هشاً ستدوسه أقدام مقاتلينا ولان يلبث الرجل الغير المناسب في المكان الذي يستحقه المقاتل المناسب .

إخوتي الأحرار لقد أوضعنا بين أياديكم رؤية لنجسدها كبرنامج مقدم من الجناح العسكري لحركة فتح ، بمشاركة عدد كبير من الكادر المميز بالحركة عايش همومها ولامسها واقعاً مريراً طيلة الفترة السابقة فنتمنى أن تشاركونا الحقيقة وانتم أصاحب الكلمة الفصل ، وانتم من تملكون حق اختيار الحاضر وتحديد معالم المستقبل فلنمضي معاُ نصنع الحلم القادم بوطن حر .

وأخيراً : أقدم شكرنا وعرفاننا للإخوة الذين أنتجوا هذا الفلم وهو اجتهاد صائب فعهداً أن نبقي الأوفياء والأمناء علي وصايا الشهداء .

 

فإما النصر وإما الشهادة

وإنها لثورة حتى النصر

                                                                                                                                                                    كتائب شهداء الأقصى

الجناح العسكري لحركة فتح