الاحتلال يقرر الافراج عن جثمان الاسير داوود الخطيب

الإعلام العسكرى ،،،

قررت قوات الأحتلال الصهيونى اليوم الخميس الإفراج عن جثمان الأسير الشهيد داوود الخطيب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، وذلك بعد أكثر من خمسة أشهر على احتجاز جثمانه الطاهر.

وأبلغت قوات الاحتلال، الارتباط الفلسطيني بقراره تسليم جثمان الاسير الشهيد الخطيب يوم غدٍ الجمعة وفقًا لهيئة شؤون الاسرى والمحررين.

وأوضحت الهيئة أنها كانت قد قدمت عبر محاميها قبل نحو أسبوعين التماسًا، لما تسمى بمحكمة الاحتلال العليا؛ للمطالبة بالإفراج عن جثمان الشهيد الأسير داوود الخطيب من بيت لحم، بعد مماطلة وتجاهل النيابة الإسرائيلية لطلبات سابقة للإفراج عن جثمان الشهيد الخطيب، وعدم إصدار أي ردود بهذا الخصوص.

وكان الأسير الخطيب قد تعرض بتاريخ 9/8/2017 لجلطة قلبية، أثناء تواجده في سجن "ريمون"، وقد جرى نقله إلى مستشفى "سوروكا".

واعتقل الخطيب بتاريخ 2/4/2001، عقب محاصرة منزله في بيت لحم، ومنذ اعتقاله تنقل بين أكثر من خمس سجون حيث حكم عليه بالسجن 18 عاماً ونصف بتهمة الإنتماء لكتائب شهداء الاقصى ونشاطه في الانتفاضة، وتنفيذه عدة عمليات نوعية ضد الاحتلال ولم يتبق للإفراج عنه سوى 6 أشهر.

والأسير الشهيد داوود الاخطيب هو أحد ظباط جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ,وأحد أبرز قادة كتائب شهداء الاقصى فى مدينة بيت لحم .

تجدر الاشارة الى أن عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967 وصل إلى 226 شهيداً، بينهم 71 ارتقوا نتيجة سياسة الإهمال الطبي بحقهم، بينما ارتقى 73 نتيجة التعذيب، و75 أسيراً نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة، و7 أسرى استشهدوا نتيجة إصابتهم بالرصاص وهم داخل السجون.

يشار إلى أن 4 شهداء ارتقوا خلال العام المنصرم 2020 وهم:"

  • الأسير "نور رشاد البرغوثى"
  • الاسير سعدى خليل الغرابلى" (75 عاماً)
  • الأسير "داود طلعت الخطيب
  • الأسير "كمال نجيب ابو وعر"