الشيخ عكرمة يدعو لهبة مقدسية والاحتلال يمنع المصلين من الوصول للمسجد الأقصى

الإعلام العسكرى ،،،

منعت قوات الاحتلال اليوم الجمعة المصلين من غير سكان البلدة القديمة في القدس من الوصول للمسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة بحجة الإغلاق الذي تفرضه الحكومة الصهيونية.

 ونشرت قوات الاحتلال الحواجز كما أجرت عمليات تفتيش للمصلين على أبواب الأقصى واعتقلت عدداً من الشبان.

وأدى مئات المصلين صلاة الجمعة في الساحة المجاورة لباب العامود بعد منع الاحتلال من وصولهم للمسجد الأقصى وسط تشديد من قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة وباب العامود.

وتواصل سلطات الاحتلال منع قوافل المصلين من الداخل المحتل من التوجه للصلاة في المسجد الأقصى منذ 3 أيام بحجة الإغلاق حيث فرضت غرامات مالية على المخالفين، فيما نصبت حواجز تعيق وصول المصلين.

 وخلال خطبة الجمعة دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري لعدم التفريط بالأرض المباركة لأن التفريط بها خيانة لله ولرسوله.

ودعا الشيخ صبري المقدسيين لهبة وأداء الصلوات جميعها في المسجد الأقصى المبارك وفي جميع الأوقات تحدياً لممارسات الاحتلال العنصرية.

واستهجن صبري سياسة الكيل بمكيالين التي يمارسها الاحتلال والاجراءات المشددة التي تعرقل وصول المصلين إلى الأقصى وحرمانهم من الصلاة فيه وذلك بذريعة وباء كورونا في الوقت الذي لا زالت فيه اقتحامات المستوطنين  مستمرة بدون قيود.

واعتبر خطيب الأقصى التطبيع خيانة وتنازل عن أرض الاسراء المعراج، ووجه رسالة للمطبعين قائلاً: "لا تزعموا أنكم مؤمنين لا تخدعونا بصلاتكم وصومكم بأنكم مسلمون لأن المؤمن الصادق هو من يحافظ على الأمانات".

ووجه الشيخ عكرمة صبري تحية لأهل بيت المقدس وأكنافه الذين وقفوا في وجه محاولات تدنيس مسجد ومقام النبي موسى، ودعا للمحافظة عليه كمسجد ومعلم ديني وطالب وزارة السياحة الفلسطينية برفع يدها عن المساجد.

وقال: "من على منبر المسجد الاقصى نوجه تحية احترام وتقدير ومحبة لأهلنا في بيت المقدس وأكنافه الذين هبوا هبة ايمانية نورانية لتطهير مسجد ومقام النبي موسى من دنس الساقطين والساقطات الذين أقاموا حفلة موسيقية صاخبة فيه بإذن وموافقة من وزارة السياحة الفلسطينية".

يذكر أن حشود كبيرة من المواطنين توجهت إلى مسجد ومقام النبي موسى قرب أريحا لأداء صلاة الجمعة، في حين أغلقت قوات الاحتلال الشارع المؤدي إليه واشتبكت مع القادمين لأداء الصلاة فيه.