قائد صلب قارع المحتل حتى الشهادة

خاص /// الإعلام العسكرى ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

لؤي مسحل ،يا جرح النورس في اهداب العين ،ويا تجوال الفكر في راس كبريق للؤلؤ في احشاء البحر ،يا طائراً فتحاوياً إرتحل الى جنات الفردوس الاعلى ،إفتقدك الضفة الغربية كما يفتقد البدر في الليلة الظلماء ،وكما يفقد الجسد الحي قلبه النابض بالحياة ،فانت يا لؤي شجرة لم تتوقف عن العطاء ،ونهر لم تجف ماؤه ،وزهرة يافعة لم تذبل ابداً ،هكذا كان لؤي ،وهكذا رحل بطلاً فتحاوياً اغر.

يُصادف اليوم السابع من شهر ديسمبر الذكرى السنوية لإستشهاد القائد " لؤى سليم مسحل "، أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " في قرية دير غسانة بني زيد قضاء رام الله ،وأحد أبرز القادة المطلوبين لدولة الإحتلال وأجهزتها الأمنية الهشة.

وقـد إرتقى شهيدنا القائد " لؤي مسحل " شهيداً بتاريخ 7.12.2001م، بعد قيام القوات الخاصة الصهيونية بنصب كمين محكم له داخل قرية دير غسانة.

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نحُيى ذكرى إستشهاد  شهيدنا القائد " لؤي مسحل " معاهدين الله عزوجل ثم أروح شهدائنا جميعا ، بأن نمضي قدماً على طريقهم الجهادي الذي قضو عليه مدافعاين عن أرضهم وشعبهم ووطنهم الذي يفتقدهم اليوم بهذه السطور القليلة أمام تضحياتهم البطولية.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "

  •