إعلام العدو ينشر تفاصيل جديدة عن عملية إعدام الشهيد رواجبة

الإعلام العسكرى

كشف يوآف زيتون، مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية، تفاصيل جديدة، حول محاولة شاب فلسطيني تنفيذ عملية إطلاق نار تجاه جنود الاحتلال الصهيونى، على حاجز حوارة العسكري بمدينة نابلس، والتي أسفرت عن استشهاده بدم بارد داخل مركبته.

وقال زيتون: “اقترب الضابط الفلسطيني من حاجز الجيش الصهيونى، بسيارته، وأطلق خمس رصاصات من مسدسه، ولكن جنود جولاني احتموا وردوا بسرعة، بإطلاق 25 رصاصة عليه، وأردوه قتيلًا على الفور”، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق، استشهد النقيب في الأمن الوقائي بلال عدنان رواجبة ٢٩ عاما بعد فتح جنود الاحتلال النار بكثافة باتجاهه على حاجز حوار جنوب نابلس صباح اليوم.

وأضاف شهود عيان أن جنود الحاجز فتحوا النار على مركبة يستقلها فلسطيني على الحاجز.

فيما زعم الجيش أن الشاب سحب مسدسا وحاول إطلاق النار على الجنود.

وقال إن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز أمام حركة المواطنين الخارجين من نابلس، بعد إطلاق كثيف للنار في المنطقة.