4 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا للاعتقال الاداري

الإعلام العسكرى ،،،

يواصل 4 أسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري، فمنذ 97 يومًا، يواصل الأسير ماهر الأخرس من جنين إضرابه عن الطعام، علمًا أنه يقبع حاليًا في مستشفى كابلان بوضع صحي خطير جدًا.

وكانت محامية الأسير الأخرس قدمت ، التماسًا عاجلًا لمحكمة الاحتلال للإفراج عنه من مشفى كابلان.

ووفقًا لما نقلته "مهجة القدس " عن محامية الأخرس، فقد قدمت في الالتماس أن يتم نقله إلى إحدى المشافي الفلسطينية لتدهور وضعه الصحي.

ويُعاني الأخرس من آلام شديدة في الرأس والمعدة ولا يقوى على الحركة، بينما حذر الأطباء من توقف قلبه بشكل مفاجئ، وتصيبه حالات تشنج، وهناك خشية أن تتعرض أعضاؤه الحيوية لانتكاسة مفاجئة في ظل عدم حصوله على المحاليل والمدعمات، الأمر الذي يشكل خطرًا حقيقيًا يهدد حياته بعد هذه الفترة الطويلة من الإضراب.

ودعت مؤسسات الأسرى وحقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، للضغط على سلطات الاحتلال لإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه فورا، محملا سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياته، في حين عبّرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للأسير الأخرس.

كما يواصل الأسير محمود سعيد السعدي من جنين إضرابه لليوم الثانى عشر على التوالي.

ومن رام الله، يواصل الأسير باسل ثلجي يعقوب إضرابه عن الطعام لليوم الحادى عشر على التوالي، وكذلك الأسير محمد الزغير من الخليل، المضرب عن الطعام لليوم التاسع.