الكابينت الصهيونى ينهي اجتماعًا غاية في الأهمية دام 3 ساعات

الإعلام العسكرى

أنهى، مساء أمس الأربعاء، المجلس الوزاري السياسي والامني "الكابينت" الصهيونى، اجتماعًا دام لمدة 3 ساعات، حيثُ تداول وزراء حكومة الاحتلال فيه أوضاع قطاع غزة ولبنان، وفق ما جاء في الاعلام العبري.

وذكر الاعلام الصهيونى، أن الوزراء الاسرائيليين المشاركين في الاجتماع، قالوا إن "الأمر كان في غاية الأهمية"، دون ذكر تفاصيل أكثر.

مراسل راديو جيش الاحتلال الصهيونى، عبر تغريدة له على تويتر، قال: "تناقش الوزراء في الكابينت  موضوع الجبهة الجنوبية والجبهة الشمالية"، أي الاوضاع مع غزة ولبنان.

والاحد، أجرى جيش الاحتلال الصهيونى،  مناورة أطلق عليها "السهم القاتل" التي تحاكي حربًا متعددة الجبهات مع التركيز على الجبهة الشمالية، ومواجهة حزب الله في لبنان.

وبحسب هيئة البث الصهيونى العامة الناطقة بالعربية، فإن الهدف من هذه الخطوة رفع جهوزية وتحسين القدرات الهجومية للجيش، مشيرةً إلى أن قوات نظامية ومن الاحتياط وبمشاركة من سلاح الجو والبحر والبر وهيئات استخبارية وتكنولوجية ولوجستية تشارك في المناورة.

وأشارت إلى أن المناورة تتم ضمن قيود تفرضها أزمة كورونا، لافتةً إلى أن أفيف كوخافي رئيس الأركان قرر إجراء المناورة نظرًا لأهميتها خاصةً وأنه لم تجرِ أي مناورات منذ عام تقريبًا.