أمريكا ستمول مشروعات بحث صهيونية في مستوطنات الضفة الغربية والجولان

الإعلام العسكرى

قال الكيان الصهيونى، إن الولايات المتحدة بصدد رفع الحظر على التمويل الأمريكي لمشروعات البحث العلمي الصهيونى في الضفة الغربية ومرتفعات الجولان، وهما منطقتان احتلتهم الكيان الصهيونى في حرب 1967.

ونصت الاتفاقات العلمية السابقة مع حكومة الولايات المتحدة على عدم تنفيذ المشاريع البحثية الصهيونية التي تتلقى منحا أمريكية في المناطق التي خضعت للإدارة الصهيونية في حرب 1967.

وفي العام الماضي، دعمت إدارة ترامب بشكل فعال حق الكيان في بناء مستوطنات في الضفة الغربية من خلال التخلي عن الموقف الأمريكي الراسخ منذ فترة طويلة، بأن هذه المستوطنات "تتعارض مع القانون الدولي".

وقال مكتب رئيس الوزراء الصهيونى بنيامين نتنياهو في بيان، إن نتنياهو والسفير الأمريكي في الكيان سيوقعان على اتفاقيات معدلة بشأن التعاون العلمي في "حفل خاص" في مستوطنة يهودية بالضفة الغربية يوم الأربعاء.

وقال البيان الصهيونى، إن الاتفاقيات المعدلة "ستوسع التعاون العلمي بين الكيان والولايات المتحدة ليشمل يهودا والسامرا (الضفة الغربية) ومرتفعات الجولان".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق فلسطيني على هذه الخطوة التي جاء الإعلان عنها قبل أسبوع من انتخابات الرئاسة الأمريكية، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أن الرئيس الحالي دونالد ترامب الذي أشاد به الكيان على أنه أحد أقوى حلفائها يأتي خلف منافسه الديمقراطي جو بايدن.