الاحتلال يدرس إغلاق المسجد الأقصى حتى إشعار آخر

الإعلام العسكرى ،،،

كشفت القناة 12 الصهيونية، صباح اليوم الأحد ، أن كيان الإحتلال يدرس إمكانية إغلاق باحات المسجد الأقصى المبارك، أمام المصلين، والزوار، بدعوى تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا، في الأحياء الفلسطينية المقدسية بشكل كبير.

وبينت القناة أن ما يسمى مجلس الأمن القومي الصهيونى سيجري مناقشة حساسة وبشكل خاص حول إغلاق الأقصى، في ضوء البيانات المقلقة والقفزة الكبيرة في أعداد المصابين.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس طالبت في وقت سابق بإغلاق الأقصى، لكن لم يتم اتخاذ هذه الخطوة بسبب معارضة الوقف الإسلامي.

بدوره، طلب مسؤول عن ملف الكورونا في وزارة الصحة الصهيونية،"روني جامزو" إدراج أحياء البلدة القديمة المحيطة بالأقصى بأن تكون ضمن المناطق المصنفة بـ "الحمراء".

وأثار ذلك تساؤلًا حول كيفية إغلاق الأقصى وكنيسة القيامة وحائط البراق، في ظل الحساسيات السياسية والدينية.

وأوضحت القناة "في المناقشة التي ستجري اليوم، سيتم إيجاد حلول عملية للجنة الوزارية حول كيفية التعامل مع هذه الحساسيات".