معركة الأمعاء الخاوية

الإعلام العسكرى ،،،

يواصل 6 أسرى في سجون العدو الصهيونى إضرابهم المفتوح عن الطعام، ضدّ سياسة الاعتقال الإداري التعسفي، الذي تنتهجه السلطات الصهيونية كإجراء عقابي ضدّ الفلسطينيين، بدون تهمة أو محاكمة، وتُجدد قرارات اعتقالهم إلى عدد لا نهائي من المرّات.

وأفاد مركز حنظلة لشؤون الأسرى والمحررين بأنّ الأسير حسام الرزة يواصل إضرابه لليوم الثالث تواليًا، وذلك منذ لحظة اعتقاله مساء الاثنين، على حاجز احتلالي، بينما كان في طريقه إلى رام الله.

فيما يواصل الأسير ماهر عبد اللطيف الأخرس الإضراب منذ 38 يومًا على التوالي. وكانت محكمة الاحتلال العسكرية في عوفر أجّلت جلسة الاستئناف على قرار تحويله للاعتقال الإداري، الصادر في 12 أغسطس، وادّعت سلطات العدو أنّ التأجيل -إلى أجل غير محدد- يأتي بسبب طعدم علم النيابة العسكرية بأنّه مضرب عن الطعام".

ونقل الاحتلال الأسير الأخرس، المضرب منذ 27 يوليو- لحظة اعتقاله- من زنازين عزل سجن عوفر إلى عيادة سجن الرملة لتدهور وضعه الصحي. 

وبينت مؤسسة مهجة القدس أنّ الأخرس يعاني حالياً من أوجاع في كل أنحاء جسمه، وآلام في القلب وفي المعدة ووجع في الرأس ودوخة شديدة، وفقد من وزنه ما يزيد عن 20 كيلو، إلا أنه مازال مصراً على إضرابه حتى إنهاء قرار الاعتقال الإداري بحقه والحرية، وهو مازال أيضاً ممتنعاً عن أخذ الدواء الخاص به كونه مريض ضغط بالإضافة لامتناعه عن الطعام، وفقط يشرب الماء.الأسير .