اقتحامات واعتقالات وإبعاد عن المسجد الأقصى

الإعلام العسكرى ،،،

 شهدت باحات المسجد الاقصى المبارك منذ صباح اليوم الخميس، اقتحامات واسعة للمستوطنين، حيث دعت جماعات متطرفة  الى استثمار المناسبات الدينية كمنصة لاستباحة المسجد الأقصى المبارك، بالإضافة الى الإجراءات التي تفرضها شرطة الاحتلال المتمثلة بتوفير الحماية للمستوطنين والمجموعات المتطرفة التي تقتحم باحات المسجد وتشديد إجراءاتها القمعية على أبواب المسجد باحتجاز البطاقات الشخصية للمصلين وغيرها من الممارسات التعسفية.

الأقصى أشبه بالثكنة العسكرية

أكد رئيس الهيئة الأسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، ان  الإقتحامات الجماعية من المستوطنين للمسجد الأقصى، مستمرة بشكل يومي، وبحماية من قوات الاحتلال. 

وتابع في حديثة:  بلغ عدد قطعان المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الاقصى اليوم الخميس، (850 ) حيث رفعوا  علم دولة الاحتلال ، وأدوا  صلواتهم بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال".

وأضاف:" الأقصى مستباح و أشبه بالثكنة العسكرية وما يسعى له الاحتلال هو استفزاز مشاعر المسلمين و تحديهم، باحتفالهم بهيكل سليمان المزعوم".

وأكد صبري على أن أهل القدس مرابطين و متجذرين فيه، لكنهم في الميدان وحدهم  وهذا لا يكفي، مشيرا إلى أن الأنظمة العربية والإسلامية بعيدة عن الأقصى وحرفت البوصلة عن القدس.

وطالب  بضرورة شد الرحال إلى الأقصى والرباط فيه،  والدفاع عنه لصد الإعتداءات، وتابع:" يجب على العرب التحرك والضغط على الاحتلال ليتراجع  عن اعتداءاته وانتهاكاته، فالأقصى أمانة في أعناقهم جميعا ويجب عليهم الآن الخروج عن الصمت و التطبيع و أن يعيدوا النظر في مواقفهم الضعيفة والمتخاذلة".

الاحتلال يسعى لخراب المسجد الأقصى

رئيس مركز القدس الدولي د.حسن خاطر،اكد ما يجري بالمسجد الاقصى اليوم جريمة عظيمة في يوم عرفة، الذي من المفترض ان يكون يوماً للدعاء والعبادة والصلاة لكن الاحتلال، يأبى الا انه يحوله لكابوس للمسجد الاقصى فيما يعرف بذكرى خراب الهيكل.

وتابع في حديثة: الاحتلال يريد فرض الخراب على المسجد الاقصى المبارك، ونشهد منذ الصباح اقتحامات كبيرة للمسجد الاقصى اضافةً لاعتقالات بصفوف حراس الاقصى وابعاد لهم، وما يجري الان مخططات مدروسة للاحتلال".

وأضاف خاطر:" في حال اخفاق المسلمين بالتصدي لهذه الاقتحامات، سيفتح باب من الخطر على المسجد الاقصى خلال الايام والسنوات القادمة،  واليوم اختبار جديد يخوضه المسجد الاقصى، فالاحتلال يريد السيطرة عليه بشكل كامل، وهذا مرتبط بحجم ردة الفعل ليست الفلسطينية فقط انما العربية والاسلامية والدولية".

وشدد على ضرورة ان يكون هناك موقف عربي واسلامي، واضح تجاه انتهاكات الاحتلال والا سيكون المسجد الاقصى بخطر، خاصة في ظل الانشغال العربي والاسلامي عن ما يدور بالمدينة المقدسة.

وأضاف خاطر:"  المقدسيين هم صمام الامان للمسجد الاقصى المبارك، ويشكلون الحاجز الحقيقي والحماية للمسجد الاقصى، لذلك الاحتلال يسعى لاستهداف هذه الفئة بالاعتقالات والابعاد ومنع الدخول للمسجد الاقصى".

"مجلس الأوقاف" يؤكد رفضه للإجراءات التعسفية بحجة الأعياد اليهودية

أكد مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس، اليوم الخميس، رفضه المطلق لكافة الإجراءات التعسفية بحجة الأعياد اليهودية، وأنها لم ولن تنشئ للمعتدين أي حق في المسجد الأقصى المبارك.

واعتبر المجلس في البيان الصادر عنه، اليوم ، أن هذا التصعيد الممنهج حلقة في سلسلة متصلة من الانتهاكات الهادفة الى زعزعة الوضع التاريخي والقانوني والديني القائم في المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي دق نواقيس الخطر ورص الصفوف على مستوى حكومات وشعوب العالم الإسلامي.

يذكر ان  قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت منذ صباح اليوم ، عدداً من المواطنين المقدسين المرابطين في المسجد الأقصى بالتزامن مع اقتحام مجموعات من المستوطنين باحات المسجد الأقصى، وابعدت عدداً من حراس المسجد.

يذكر ان جماعات "الهيكل" المزعوم،  كانت قد دعت لتنفيذ اقتحامات جماعية خلال ما يسمى ذكرى "خراب الهيكل"، اليوم الخميس، والذي يوافق يوم عرفة.