حياة حافلة بالجهاد والمقاومة

خاص /// الإعلام العسكرى ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

لم يكن يوم اغتياله يوما عاديا، وإنما حتى في موته كان بعيدا عن الأهل والأحباب واستشهد وعيناه تشتاق لهم كما هم، ففي مدينة جنين سقط محمد أبو الهيجاء شهيدا بعد أن اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بعد مطاردة له ،كان لعملية اغتياله في الثالث من شهر يوليو من العام 2007م, وقع كبير على أهالي جنين التي كان أبو الهيجاء يختبأ فيها، حيث قال شهود عيان وقتها أن القوة التي جاءت لاغتياله أحضرت معها وحدة من كلاب تقصي الأثر، وبدأتن تبحث عنه لرصد مكانه وعندما داهمت تلك القوات المكان الذي كان الشهيد يختبئ فيه فتبادل معهم إطلاق النيران حتى استشهد.

يصادف اليوم الثالث من شهر يوليو، الذكرى السنوية لإستشهاد، القائد " محمد عمر أبو الهيجاء " أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى وأحد القادة الذين الذين شكلوا مجموعات حزام النار المشتركة في جنين والتي تحتوي على مقاتلين من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

الشهيد محمد عمر أبو الهيجاء أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين الباسل ويقف وراء العديد من الهجمات الفدائية ضد الإحتلال ومستوطنيه وهو من أبرز القادة المؤسسين لمجموعات حزام النار المشتركة والتي ينتمي إليها عدد من مقاتلي كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس والتي قامت بالعديد من العمليات البطولية المشتركة ضد أهداف صهيونية عديدة.

نفذت قوات الإحتلال أكثر من محاولة إغتيال فاشلة إستهدفت الشهيد القائد محمد عمر أبو الهيجاء بدعوى مشاركته في أعمال معادية للإحتلال .

أصيب محمد بتاريخ 3.7.2007م،في إشتباك مع قوات الإحتلال التي فرضت حصاراً مشدداً على المخيم وتم نقل محمد إلي مستشفى الشهيد د.خليل سليمان الحكومي مصاباً بعدد من الأعيره النارية وأعلن عن إستشهاده بعد ساعات قليلة من إصابته ليلقى ربه شهيداً موشحاً بدمائه الذكيه التي روت ثرى فلسطين الحبيبه .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى – فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نبرق بتحية إجلال وإكبار لروح شهيدنا المجاهد "محمد أبو الهيجاء "،الذي نُحيي اليوم ذكرى إستشهاده مجددين العهد والقسم مع الله بأن نبقى الأوفياء لدمائه الذكية التي روت ثرى فلسطين الفداء .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "