عشقت الحواري العيناء فتلهفت بك اللقاء

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

سائد على طريق ذات الشوكة تفانى منك العمل ، وعزمك اللاهب أوقد فينا نبراس الأمل ، سائد ذالك الشاب العنيد لم يعرف للراحة سبيل ، مزق عتمة التخاذل بهمته العالية ، وأحال حياة المحتل جحيما بإقدامه الوثاب ،كيف للكلمات أن ترثي بطلا بين الرجال ، وأنى لها أن تسابق عطاءك المنهال ، ترحل سائد مورثا نموذجا فريدا في العطاء للاحقين من الأجيال ، سائد عشقت الحواري العيناء فتلهفت بك اللقاء ، وأيقنت أن المهر غال فتقدمت صفوف النزال كالرجال .

يصادف اليوم التاسع عشر من شهر يونيو الذكرى السنوية للإستشهادى المجاهد " سائد وضاح عوادة " حيث تمكن الاستشهاديّ سائد، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفسطينى " فتح " من إخترق التحصينات الأمنية للعدو الصهيونيّ وفجير جسده الطاهرقرب محطة للحافلات في مستوطنة التلة الفرنسية، شمالي مدينة القدس المحتلة، مما أسفر عن مقتل 7 صهاينة وجرح 40 آخرين بتاريخ 19.6.2002م.

الميلاد والنشأة

شهد 1.2.1985م،من الحقبة الزمنية المنصرمة ميلاد شهيدنا المجاهد المقدام " وضاح عوادة "، والذي ولد في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة . 

نشأ شهيدنا المجاهد سائد في أحضان أسرة ملتزمة مستورة الحال، مشهود لها بالخير والصلاح والسيرة الحسنة، حيث رباه والده على البر والتقوى، وزرع في نفسه أخلاق الإسلام وآداب القرآن الكريم، ورضع من أمه حليب حب الأرض وعشق الوطن، ولبن البغض للغزاة الغاصبين الذين سلبوا أرضهم وديارهم. 

وفي الحي الذي نشأ فيه، وكبر وترعرع بين جدرانه، ولعب كثيرا في أزقته مع أصدقائه من الجيران، كان شهيدنا المجاهد سائد يتصف بالعديد من الصفات والأخلاق الحسنة التي جعلت منه مناط الحب والتقدير لجميع أهل الحي والجيران، فقد كان طيب القلب والنفس، هادئا مسامحا حملا وديعا، لا يعرف إيذاء الناس بل عكس ذلك يحسن إليهم ويساعدهم، فكان بحق نعم الجار ونعم الشاب الملتزم المسلم.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحيي ذكرى إستشهاد، الشهيد المجاهد " وضاخ عوادة " وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "