نتنياهو: لن أعترف أبدا بإقامة دولة فلسطينية

الإعلام العسكرى

شدد رئيس حكومة الاحتلال الصهيونى بنيامين نتنياهو على أنه لن يعترف أبدا وتحت أي ظرف بمبدأ إقامة دولة فلسطينية، وفق ما نقل مسؤول مقرب منه.
جاء ذلك على لسان رئيس الائتلاف الحكومي ورئيس كتلة الليكود بالكنيست (البرلمان) ميكي زوهار، المقرب من نتنياهو، وفق القناة السابعة الصهيونية.
وحسب المصدر ذاته، قال "زوهار" عبر صفحته بفسبوك: "في جلسة كتلة الليكود بحثت وأصدقائي بشكل معمق صفقة القرن، وأود أن أشاركم بعض الأفكار المهمة".
وأضاف: "أعلن رئيس الوزراء (بالجلسة) بشكل لا لبس فيه أنه تحت أي ظرف لن يعترف الكنيست أو الحكومة بمبدأ إقامة دولة فلسطينية".
وأكد زوهار أن "صفقة القرن لن يتم قبولها في الكنيست، يمكن أن تكون أساسا للتفاوض لكنها لا تلزمنا بأن نقيم هنا دولة فلسطينية"، دون أن يتطرق لرأي نتنياهو في هذا الأمر.

وفي 28 كانون الثاني/يناير الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "صفقة القرن" المزعومة التي تتضمن إقامة دويلة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة للكيان الصهيونى، والأغوار تحت سيطرة الصهاينة.
وفي 3 حزيران/يونيو الجاري قالت قناة "كان" الرسمية إن نتنياهو دعا قادة مستوطنات الضفة إلى دعم مخطط ضم المستوطنات، انطلاقا من "صفقة القرن".
من جانبه، رحب "ديفيد الحياني" رئيس مجلس مستوطنات الضفة (يشاع) بما سماه "تغير موقف نتنياهو حيال صفقة القرن"، وفق المصدر ذاته.
ونقلت القناة اليوم عن "الحياني" قوله: "سررت عندما سمعت عن التغيير في موقف رئيس الوزراء بأن دولة الكيان الصهيونى لن تعترف بأي حال من الأحوال بدولة فلسطينية".
وكان نتنياهو أعلن عزم حكومته الشروع بتنفيذ خطة الضم في الأول من يوليو/تموز المقبل.
ومؤخرا، صرح نتنياهو أنه يريد ضم نصف المنطقة "ج"، التي تمثل 61 بالمئة من مساحة الضفة الغربية وتخضع لسيطرة أمنية وإدارية صهيونية كاملة.