جيش العدو يستعد لـ3 سيناريوهات أساسية بعد تطبيق مخطط الضم بالضفة

الإعلام العسكرى

يستعد جيش العدو الصهيونى، لعدة سيناريوهات أمنية وعسكرية، في أعقاب تطبيق مخطط الضم، بحسب ما كشف عنه المحلل العسكري بالقناة 12العبرية.

وكتب المحلل العسكري روني دنيال،، أن الجيش الصهيونى، يستعد لثلاثة سيناريوهات أساسية، بعد تطبيق مخطط الضم بالضفة الغربية.

وذكر المحلل دنيال، إلى أن السيناريو المتشائم، هو اندلاع تصعيد بالمناطق الفلسطينية، وتجدد عمليات إطلاق النار، والعلميات الاستشهادية.

وبحسب المحلل، يطلق الجيش الصهيونى، على السيناريو المتشائم، “سيناريو حالة حرب”، الذي يشمل تجدد عمليات إطلاق النار، والعمليات الاستشهادية.

ووفقا للمحلل دنيال، هذه هي السيناريوهات الثلاثة التي يستعد لها الجيش الصهيونى بعد الضم:

الأول: اندلاع تظاهرات شعبية، يتخللها مواجهات عنيفة.

الثاني: تجدد عمليات إطلاق النار على الجيش والمستوطنين.

الثالث: العودة للعمليات الاستشهادية، داخل الحافلات والمطاعم الصهيونية.

ولفت المحلل، إلى أنه في أوراق الجيش السرية الداخلية، يظهر سيناريو متفائل واحد، وهو أن الربط بين الاقتصادي الصهيونى والفلسطيني، سيمنع حدوث التصعيد.

وأشار المحلل العسكري، إلى أن ضباط بالجيش كشفوا، أنهم في حالة تخبط، لأن الحكومة لم تعرض عليهم خرائط الضم، ولم تكشف لهم عن أسماء المناطق التي سيتم ضمها.