الاحتلال يستعد لاحصاء فلسطيني الضفة المنوي إخضاعهم لسيادة الصهيونية

الإعلام العسكرى

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن ما تسمى "الإدارة المدنية" التابعة للاحتلال بدأت الاستعداد لاحتمال أن يطلب منها قريبًا إحصاء الفلسطينيين المقيمين حاليًا في المناطق المصنفة "ج" والتي ستطبّق عليها السيادة الصهيونية وفق الخطة الأميركية.

وبحسب الصحيفة، فإن الغرض من هذه الخطوة هو تحديد حجم الفلسطينيين المتواجدين في تلك المناطق، ومنع وصول فلسطينيين جدد إليها بهدف محاولة حصولهم على الجنسية الصهيونية.

وسيتم تجهيز فرق من "الإدارة المدنية" بوسائل تكنولوجية لإجراء التعداد، وستتمثل مهمتهم في الانتقال من منزل إلى آخر في قرى محددة لمعرفة عدد السكان.

وقام ضباط كبار من الشرطة الصهيونية بدوريات ميدانية واجتمعوا مع مسؤولين في المستوطنات، وذلك لبحث قضية إمكانية عيش فلسطينيين في المناطق التي ستطبق فيها السيادة الصهيونية، ودراسة مخاوف تدفق آخرين للسكن في تلك المناطق.

وتقدر المؤسسة الأمنية الصهيونية أن عشرات الآلاف من الفلسطينيين سيجدون أنفسهم بين عشية وضحاها تحت السيادة الصهيونية.

وحتى الآن لا يمكن تقدير عدد الفلسطينيين الذين سيتم ضمهم إلى الكيان الصهيونى، حيث لم يكتمل رسم الخرائط بعد ولأن الآليات البيروقراطية في السلطة الفلسطينية لا يمكن الاعتماد عليها، وفقًا للصحيفة.