إدانة ضابط صهيونى بإطلاق نار على عامل فلسطيني بدون سبب

الإعلام العسكرى

 أدانت وحدة "ماحش" الخاصة بالتحقيقات مع أفراد شرطة الإحتلال، أمس الاثنين، ضابط في ما يسمى بشرطة حرس الحدود، لإطلاقه رصاصة مطاطية تجاه فلسطيني في مايو/ أيار 2018، بالقرب من حاجز الزعيم شرق القدس، بدون أي سبب أمني أو غيره.

وكان الضابط أطلق النار على عامل فلسطيني لدى مروره من الحاجز، حيث سمح له بالمرور وطالبه بالابتعاد من المكان، ثم أطلق الرصاص المطاطي تجاهه من الخلف.

وستتم محاكمة الضابط عسكريًا وفق القوانين المتبعة.

وبحسب صحيفة هآرتس، اليوم الثلاثاء، فإن الضابط أدين أيضًا بمحاولة تعطيل إجراءات محاكمته والاستخدام المتهور للسلاح، مشيرةً إلى أنه تم التوصل لصفقة بين فريق الدفاع الشرطي والنيابة.

وأشارت إلى أنه تم تبرئة اثنين من ضباط الشرطة من تهمة عرقلة إجراءات المحاكمة.

وتتراوح كل عقوبة أدين بها الضابط، بالسجن ما بين عامين إلى 3 سنوات كحد أقصى.

وكان كشف عن فيديو الجريمة في الثاني من نوفمبر/ تشرين ثاني من العام الماضي، عبر قناة 13 العبرية، ما دفع وحدة ماحش