نتنياهو وغانتس: أمريكا لم تعط الضوء الأخضر لضم الضفة

الإعلام العسكرى

قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البديل بيني غانتس إن هناك تراجعًا ملحوظًا في الموقف الأميركي من منح الكيان الصهيونى الضوء الأخضر لفرض السيادة على المستوطنات بالضفة الغربية.

ونقلت هيئة البث الصهيونية العامة الناطقة بالعربية عن نتنياهو، قوله "إن الولايات المتحدة لم تعط بعد الضوء الأخضر لفرض السيادة الصهيونية على أجزاء من الضفة الغربية". وأضافت الهيئة أن نتنياهو أبلغ ذلك لقادة المستوطنات المؤيدين للخطة الأميركية بعد اجتماع عقد معهم الليلة الماضية.

ولفت نتنياهو إلى وجود خلافات في الرأي مع الجانب الأميركي حول مساحة الأراضي التي سيتم ضمها والتي تحيط بالمستوطنات المعزولة.

وأوضح "أن المطلب الأميركي الوحيد من الكيان بموجب خطة الرئيس دونالد ترامب هو اتفاق مبدئي على خوض مفاوضات مع الفلسطينيين". وقال "إن الولايات المتحدة تسمي ما يراد التحاور عليه بالدولة الفلسطينية وذلك بخلاف موقف الكيان".

وأشار إلى أنه ينوي إشراك رؤساء السطات المحلية في المستوطنات بعملية رسم الخرائط، مؤكدًا أن الكيان سيحتفظ بالسيطرة الأمنية وحرية التنقل كما هو الحال عليه الآن.

من جانبه قال غانتس خلال اجتماع لحزب أزرق- أبيض، إن هناك عملية تحاور مع الجانب الأميركي وجهات أخرى لم يشر إليها حول خطة الضم، مؤكدًا على ضرورة أن تكون متوازنة.

فيما قال غابي أشكنازي وزير خارجية الاحتلال وهو من نفس الحزب، إن أزرق - أبيض غير ملتزم بالخطة على الإطلاق، داعيًا إلى الانتظار لحين أن تطرح على طاولة المفاوضات قبل البت في الأمر.