الاحتلال يطلق النار تجاه شابين بزعم محاولة الطعن قرب رام الله

الإعلام العسكرى ،،،

أطلق جيش الاحتلال النار اليوم الاثنين، تجاه شابين فلسطينيين شرق رام الله بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.

وزعمت مصادر صهيونية أنّ الشابين حاولا طعن جنود قرب مستوطنة “عميحاي” شرقي رام الله.

وأشارت إلى أنه لم يصب أحد من جنود الاحتلال.

ومتابعة لما أوردته مواقع الاحتلال بخصوص عملية الطعن، ذكرت بعض مواقع الاحتلال الإخبارية انه حدث شجار بين الجنود والفلسطينيين ثم قام أحد الفلسطينيين بمحاولة طعن.

وفي المقابل أفادت مصادر فلسطينية أنه على ما يبدو يحاول الجيش تدليس نقل حيثيات الحدث، حيث تفيد  المصادر بأن ما جرى هو بالأصل هجوم للإرهابيين المستوطنين على المزارعين الذين يعملون بأراضيهم في قرية المغير قرب رام الله وقام المزارعون بالدفاع عن أنفسهم.

وقال الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان كاظم حج محمد  إن عددًا من المستوطنين هاجموا رعاة الأغنام في السهل الواقع بين القرية وقرية ترمسعيا، حيث أسفر ذلك عن إصابة شابين بجروح أحدهما إصابته في البطن والآخر في القدم، نقلا على إثرها إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال الصهيونى وصلوا إلى الموقع وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين الذي هبوا لمساندة رعاة الأغنام من هجمة المستوطنين.