“مجلس المستوطنات” يرفض “صفقة القرن” ويطالب بضم كل الضفة

الإعلام العسكرى

أعلن ما يُسمى (مجلس المستوطنات) في الضفة الغربية المحتلة عن رفضه ما يسمى بخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام بالشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بـ “صفقة القرن”.

وأفادت هيئة البث الصهيونية “كان” بأن القرار يأتي بعد “سلسلة من الاجتماعات التي عقدها المجلس وكان آخرها الأسبوع الماضي”.

ولفتت “كان” إلى أن “يشاع” قرر رفض “صفقة القرن” لاعتباره أنها تتضمن موافقة مبدئية على إجراء مفاوضات مع الجانب الفلسطيني، وتضمن لهم “دولة مستقبلية”، بالإضافة إلى أنها تنص على تجميد التوسيع الاستيطاني في البؤر الاستيطانية المعزولة، كما أنه يمنع الحكومة الصهيونية من ضم نحو النصف من المنطقة “ج” بالضفة.

يذكر أن مجلس “يشاع” يمثل حركة الاستيطان الصهيونى في الضفة الغربية، ويضم قادة المستوطنين ويعتبر من مجموعات الضغط التي تحظى بنفوذ واسع لدى حكومات بنيامين نتنياهو المتتابعة.