غانتس: سنطبق “صفقة القرن” بكل تفاصيلها وسنضم الضفة الشهر المقبل

الإعلام العسكرى

أعلن وزير الحرب المنتهية ولايته نفتالي بنيت، خلال مراسم تبادله الوزارة مع بيني غانتس الوزير الجديد للحرب الصهيونى إن “العمل في سوريا بحاجة إلى أن يكتمل. هذا في متناول اليد. الإيرانيون يريدون إقامة حلقة نيران حولنا.

وأضاف بنيت أن “الجيش الصهيونى ومؤسسة الأمن هزموا كورونا. حيث قام الجيش الصهيونى وجهاز الأمن بأكثر من ثلثي الجهود في مكافحة فيروس كورونا المستجد”.

من جانبه، أكد وزير الأمن الجديد بيني غانتس التزامه بدفع “خطة السلام” للرئيس الأميركي دونالد ترامب قدمًا، وقال “أنا ملتزم ببذل كل ما في وسعي لدفع الترتيبات السياسية والسعي من أجل السلام. لقد كان السلام ولا يزال روحًا ملهمة للصهيونية، وسنعمل على دفع خطة ترامب للسلام بكل ما تتضمنه”.

وأضاف غانتس “يمر ئالكيان الصهيونى بفترة صعبة في أزمة كورونا. حيث تمر هذه الأيام ضمن تقويض الثقة في المؤسسات الحكومية. أحد أسباب تشكيل الحكومة الحالية هو الشعور الصعب بمحاولة إشعال ربما لا سمح الله حرب أهلية. لقد ربحت المعارك، وخاضت الحروب، وهذه الحرب لا أريد أن أكسبها، هذه الحرب التي يجب أن أمنعها”.

ووفقا للصفقة الموقعة، يمكن للحكومة الجديدة البدء اعتبارا من الأول من تموز/يوليو بتطبيق خطوة الضم التي لاقت دعما من الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضمن خطته للسلام في الشرق الأوسط المعلنة أواخر كانون الثاني/يناير.

ويعيش أكثر من 450 ألف مستوطن في 100 مستوطنة في الضفة الغربية.

وارتفع عدد المستوطنين في الضفة الغربية بنسبة 50 في المئة خلال العقد الماضي في عهد نتنياهو.