توقيع اتفاقيات ائتلافية وتحديد الخطوط العريضة للحكومة الصهيونية الجديدة

الإعلام العسكرى

وقع حزب الليكود، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الخميس، اتفاقيات ائتلافية مع عدد من الأحزاب لانضمامها للحكومة.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن الليكود وقع فجر اليوم مع حزب الجسر اتفاق ائتلافي بموجبه ستتولى اورلي ليفي اباكسيس، وزيرة لتعزيز المجتمع.

كما وقع اتفاق الليكود اتفاقًا مع حزب شاس، حيث سيكون زعيم الحزب ارييه درعي وزيرًا للداخلية، ووقع اتفاق آخر مع حزب يهدوت هتوراة الذي سيتولى مسؤوله يعكوف ليتسمان وزيرًا للأديان.

كما وقع حزب أزرق - أبيض، اتفاقًا مع حزب العمل، الذي سيكون عمير بيرتس وزيرًا في الحكومة الجديدة.

ويتزامن ذلك مع استمرار محاولات بنيامين نتنياهو التوصل لاتفاق مع كتلة يمينا لدخول الحكومة، حيث يحاول شق صفوف الكتلة بإقناع رافي بيرتس زعيم حزب البيت اليهودي ليكون وزيرًا للقدس.

ووفقًا لموقع يديعوت، فإن بيرتس عقد لقاءًا منتصف الليلة مع قادة حزبه لمعرفة قرارهم النهائي.

وستؤدي الحكومة الجديدة اليوم اليمين الدستوري، كما ستعرض على الكنيست الخطوط العريضة الأساسية لسياساتها.

وأبدت الأحزاب اليهودية المتدينة تذمرها من البند المتعلق بالحفاظ على الوضع القائم بشأن مسائل الدين والدولة ليس ضمن الخطوط الأساسية.

وأفادت إذاعة كان العبرية، بأنه على الرغم من أن هذا البند وارد في الاتفاق الائتلافي بين الليكود والأحزاب الدينية، إلا أن معارضة أزرق - أبيض أدت إلى حذفه.

ولا تتطرق الخطوط الأساسية للحكومة إلى مواضيع جوهرية مثل الضم ومسائل كانت على رأس الحملة الانتخابية لحزب أزرق - أبيض، مثل التربية ومحاربة العنف في المجتمع العربي.