إيهود باراك:خططنا لإقامة دولة فلسطينية بالأردن

الإعلام العسكرى

كشف رئيس الحكومة الصهيونية الأسبق "إيهود باراك" أن (تل أبيب) خططت لاستغلال احتلال لبنان في نقل اللاجئين الفلسطينيين من هناك إلى الأردن، لكن مخططها فشل لصعوبة تطبيقه على الأرض.

جاء ذلك في حديث له مع راديو تل أبيب، حول احتلال لبنان وملابسات الانسحاب منه في مثل هذا الشهر عام 2000.

ولدى سؤال "إيهود باراك" حول سبب عدم الانسحاب إلى الحدود العملية مع انتهاء حرب 1982 أو الإعلان رسميا عن نهايتها، قال رئيس الحكومة السابق إن وزير الأمن وقتها "آرييل شارون" كان لديه خيال استراتيجي متعدد الطبقات، ولم تناقشه حكومة "مناحم بيجن" حولها بوضوح.

وأوضح أن من ضمن المخططات الصهيونية التي لم تخرج لحيز التنفيذ، استخدام ذرائع أن "الإرهاب الفلسطيني" انقض على اللبنانيين المسيحيين في جنوب لبنان.

وتابع بأن هذه الذرائع كانت وسيلة للوصول إلى ارتباط مع المسيحيين في بيروت، وطرد منظمة التحرير من لبنان كليا.

واسترسل بأنه وفقا لهذه الفرضية فإن الفلسطينيين سيضطرون للعودة إلى الأردن، وسيسقطون السلطة الهاشمية، وستقوم دولة فلسطينية في لبنان بدلا من الأرض المحتلة عام 1967، ويتم بالتالي إيجاد حل للنزاع.

وردا على سؤال لماذا لم يقم بتصفية "حزب الله" في حربٍ استمرت عدة سنوات عندما كان رئيسا للأركان؟، قال إنه "لم يكن بالإمكان تصفية حزب الله".

وأضاف أن "حزب الله حركة مقاومة أصيلة موجودة داخل البلدات اللبنانية بغطاءٍ مدني. ليس لديك أي سبيل لتصفيتها من دون الدخول عميقا إلى لبنان، إلى صور وصيدا، والبقاء هناك".

وتابع أن هذا أيضا "سبق أن جرّبناه، ولم ننجح على وجه التحديد. مثلما أننا لم ننجح في أن نصفّي كليا أيضا خلايا الإرهاب التي تنمو وسط السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية، لا أعتقد أنه كانت هناك إمكانية عملية لتصفية حزب الله".