إعلام العدو: الفلسطينيون يستعدون لمحاربة الضم

الإعلام العسكرى

قال موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية، اليوم الجمعة، أن السلطة الفلسطينية تزيد من استعداداتها لمواجهة إعلان محتمل من الكيان الصهيونى لضم أجزاء من الضفة الغربية.

وبحسب الموقع، فإنه من المتوقع أن تشمل الإجراءات التي ستتخذها السلطة، السماح بالتظاهرات العنيفة في كافة المناطقة والتي يمكن أن تتدهور إلى نشاطات عملياتية أكبر رغم الأزمة الاقتصادية لوباء كورونا والتي قد تسهم بتفجر الأوضاع أكثر.

وأشار إلى أن السلطة كثفت في الأسابيع الاخيرة، وعلى مدار شهرين، من استعدادتها لذلك رغم القيود المفروضة على النشاطات في الأراضي الفلسطينية بسبب أزمة كورونا، مشيرًا إلى أنه تم عقد اجتماعات مباشرة وليس عبر الهاتف أو الفيديو كونفرانس أو تطبيقات الانترنت، وذلك لمنع تسريب ما يتم مناقشته.

ونقل الموقع عن مصادر في السلطة الفلسطينية قولها أنه يتم العمل على عدة سيناريوهات محتملة في نفس الوقت، ويرتبط كل واحد من هذه السيناريوهات بحالة الفعل المضاد وعواقبه، وأن القيادة تريد الاستعداد لكل ما يجري خاصةً وأن أزمة كورونا ستنتهي عاجلًا أم آجلًا.

ويقول الموقع أن الفلسطينيين يهددون بأن الضم الجزئي أو الكامل هو خط أحمر سيؤدي على الفور إلى إلغاء جميع الاتفاقيات الموقعة بين منظمة التحرير والكيان، وإلغاء الاعتراف بها، وإلغاء التنسيق الأمني.

وبحسب الموقع، فإنه في الوقت الحاضر لا يبدو أن المسؤولين الصهاينة يدركون الخطة الفلسطينية بما فيه الكفاية، ومشغولون حاليًا بتعزيز جهود العلاقات العامة مع السلطة للتعامل مع أزمة كورونا.

ويرى الموقع أن اللجوء للتظاهرات العنيفة بعد إعلان الضم، وفي ظل الأزمة الاقتصادية بفعل فيروس كورونا، قد يقود الفلسطينيين إلى دورة عنف يصعب الخروج منها.