الشهيد القائد " خالد السواركه "

خاص /// الإعلام العسكرى ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

خالد أنت الرقم الصعب في هذا الزمن الصعب طريقك لايسلكه إلا الصابرون والمجاهدون إليك نصيغ كلماتنا البالية لعلنا نقترب منك ونقتبس من وهج ضيائك ونلتمس دربك نخط سيرتك لتكون نبراسا لنا يهدينا الى طريق العزة والكرامة حتى النصر أو الشهادة .

يصادف اليوم السادس والعشرون من شهر إبريل الذكرى السنوية لإستشهاد، القائد المجاهد " خالد سليم خضر السواركة" أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى قطاع غزة والذي إستشهد بتاريخ 26/4/2019م.

الميلاد والنشأة

خالد سليم خضر السواركة من مواليد مخيم البريج للاجئين بتاريخ 23/7/1973م ، تعود جذور عائلته الى مدينة بئر السبع الفلسطينية والتي هجروا منها تحت تهديد السلاح الى مخيمات اللجوء والبؤس ، تلقى تعليمة الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث للاجئين بالمخيم.

حركة فتح

التحق مبكرا بحركة فتح منذ نعومة اظافره ، حيث أظهر نشاطا فريدا عندما كان عمره سبعة عشر عاما وشارك في فعاليات الانتفاضة الأولى المباركة عام1987م اعتقل من قبل القوات الإسرائيلية وحكم عليه ثمانية أشهر.

بعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية التحق بدورة عسكرية ومن ثم فرز للعمل في قوات ( الـ 17 ) أمن الرئاسة وعمل في سرية الصاعقة الكتيبة الأولى والتي كان مقرها بقصر الحاكم بمدينة غزة حيث كان احد مهامها تأمين الحماية للشهيد الرئيس ياسر عرفات وكذلك حماية المقرات الأمنية والسفارات والبعثات الدبلوماسية المتواجدة آنذاك في القطاع.

تاسيس كتائب الأقصي

كان خالد السواركه احد القادة المؤسسين لكتائب شهداء الأقصى بعد اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة عام 2000م ، وشارك في الدفاع عن القطاع خلال الاجتياحات المتكررة ، وكان احد قادة العمل الميداني لحركة فتح ورفيق درب الشهيد القائد جهاد العمارين.

محاولات الإغتيال

تعرض لعدد أربعة محاولات اغتيال من طائرات العدو الصهيوني ، حيث تعرض لإصابة مباشرة اثناء تصدية مع رفاقه من كتائب شهداء الأقصى على مشارف مدينة جباليا ، حيث أدت اصابته لخروج احشائه بالكامل من بطنة ، وتم الاعداد له للإعلان عن استشهاده ولكن تدخلت عناية الرحمن في اللحظة الأخيرة ليبقى على قيد الحياة.

على اثر اصابته حاول ذويه عمل اللازم من اجل خروجه للعلاج في مصر مرتين لكن دون جدوى حيث تم ارجاعه وكذلك لم يستطيع من العلاج بالداخل الفلسطيني لأنه مطلب للكيان الصهيونى
أصيب بانسداد تام في القناة المرارية، سرعان ما تحول في شهر رمضان عام 2018م الى كتله سرطانية ، حيث ظل يعاني منها دون استطاعته العلاج بالخارج.

الشهادة

ارتقت روحه الى بارئها صباح يوم الجمعة الموافق 26/4/2019م بعد صراع طويل مع المرض حيث تم الصلاة على جثمانه الطاهرة في مسجد الزاوية عسقوله عصرا ومن ثم وري الثرى في مقبرة جحر الديك ، حيث شارك في جنازته حشود كبيرة من أبناء حركة فتح من اسرى ومحررين ورفاق الدرب .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" ننحني إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا " خالد السواركة" ، مجددين العهد والقسم مع الله ثم لدمائهم الذكية، بأن نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه خيرة أبناء شعبنا من الشهداء العظام .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري  لكتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "