الاتحاد الأوروبي يحذر غانتس من الموافقة على ضم المستوطنات القائمة بالضفة الغربية

الإعلام العسكرى

كشف موقع صهيونى أن الاتحاد الأوروبي وجه مؤخرا تحذيرا لرئيس حزب "أزرق أبيض" الصهيونى، بيني غانتس، من موافقته على ضم المستوطنات الصهيونية القائمة في الضفة الغربية المحتلة.وكشفت "القناة 13" العبرية، نقلا عن دبلوماسيين أوروبيين، أن الاتحاد الأوروبي "نقل في الأسابيع الأخيرة، رسالة تحذير لغانتس، من مغبة ضم إسرائيل لمناطق في الضفة الغربية، في اتفاقية تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة" بين حزبه وحزب الليكود بزعامة نتنياهو.

وكانت قضية ضم المستوطنات تشكل إحدى المسائل الخلافية، بالإضافة إلى قضايا أخرى، التي أفشلت الاتفاق على تشكيل إئتلاف حكومي بين غانتس وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الحالي.

وكان الرئيس الصهيونى رؤوفين ريفلين، أعاد الخميس الماضي، كتاب تشكيل الحكومة إلى الكنيست، بعد انقضاء مدة التكليف الممنوح إلى غانتس لتشكيل ائتلاف حاكم.

 وتنطلق بذلك فترة 21 يوما يستطيع فيها الكنيست ترشيح أي نائب فيه يحظى بدعم أغلبية أعضائه (61 على الأقل من أصل 120 عضوا) لمنصب رئيس الوزراء، وسيمهل الرئيس هذا المرشح المنتظر 14 يوما لتشكيل الحكومة.

من جانبها، أشارت صحيفة صهيونية أخرى بوقت سابق إلى أن ريفلين بقراره هذا يمنح لغانتس ونتنياهو ثلاثة أسابيع أخرى لإنجاح مفاوضات تشكيل الحكومة الائتلافية.

وإذا لم تنجح جهود الكنيست لتشكيل الحكومة خلال الأيام الـ21 القادمة، فإن ذلك سيدفع البلاد إلى انتخابات تشريعية جديدة ستكون الرابعة على التوالي منذ أبريل العام الماضي.