إعلام العدو : الجيش يستفيد من مواجهة كورونا في حروب بيولوجية مستقبلية

الإعلام العسكرى

كشفت الإعلام الصهيونى النقاب عن أن فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" قد غيَّر من العقيدة القتالية للجيش .

وأوضح موقع "واللا" العبري أن فيروس كورونا ساهم في العقيدة القتالية للجيش ، حيث تم استغلاله في مواجهة الفيروس، بمساعدة الحكومة نفسها، سواء في عمليات التطويق الأمني أو فرض حواجز عسكرية أو ما شابه.

وأكد الموقع الإلكتروني أن ازمة تفشي كورونا في البلاد دفعت الجيش إلى التكيف مع الوضع الجديد، خاصة وأن قائد سلاح الجو، الجنرال عميكام نوركين، يتابع بنفسه حركة المرور العسكرية والمدنية في سماء الكيان الصهيونى وفي المنطقة المحيطة بها.

وأوضح الموقع العبري أن الفيروس البيولوجي ربما يستفيد منه الكيان الصهيونى كتجربة لمواجهة أي حروب مستقبلية مماثلة، وربما حروب كيماوية أو ما شابه، وهو ما يختلف عن المواجهة المباشرة للجندي أو الضابط الصهيونى، الذي اعتاد على مواجهة مباشرة، وليست خفية.

وأشار الموقع إلى اشتراك حوالي 15 ألف جندي في فرض الحظر على بلدة "بني براك" بقلب مدينة تل أبيب، بعد إعلان نتنياهو فرض الحظر الكامل عليها، نتيجة لتفشي فيروس كورونا فيها.