الاحتلال يهدم منزلا في حزما ويجرف أراض في نابلس

هدمت جرافات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الثلاثاء، منزلا في بلدة حزما قضاء القدس المحتلة، فيما واصلت قوات الاحتلال التضييق على الفلسطينيين بالضفة الغربية والتجريف في أراضي قصرة وجوريش.

وشعت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس بهدم منزل رامي الخطيب المكون من طابقين ويقطن فيه هو وزوجته وأبناؤه الـ6 في مساحة تبلغ نحو 200 مترا مربعا، بحجة عدم الترخيص.

وأخلت قوات الاحتلال أخلت المنزل الذي يقع بالقرب الشارع الرئيسي عند الجدار العازل الذي يقسم بلدة حزما بالقوة، وباشرت بهدم الطابق الثاني فوق مبنى مقام منذ سبعينيات القرن الماضي.

وتشهد البلدة بين الحين والآخر حملات دهم متواصلة، يتخللها اعتقال مواطنين وتسليم إخطارات بهدم منشآت تجارية وزراعية.

وفي الضفة الغربية، واصلت جرافات الاحتلال، أعمال التجريف في جبل النجمة التابع لأراضي قريتي قصرة وجوريش جنوب نابلس.

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال ونشطاء المقاومة الشعبية في المنطقة، الذين خرجوا رفضا للاستيلاء على الأراضي ولعمليات التجريف التي بدأت منذ يومين.

الاحتلال يغلق طريق خربة شعب البطم جنوب الخليل بسواتر ترابية

بينما في محافظة الخليل، أغلقت قوات الاحتلال، بالسواتر الترابية، اليوم الثلاثاء، طريق خربة شعب البطم، شرق بلدة يطا.

واقتحمت قوات الاحتلال الخربة مصطحبة آلياتها الثقيلة، وباشرت على الفور بإغلاق الطريق الرابط مع مسافر يطا.

يذكر أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان كانت أعادت تأهيل الطريق المذكور لتسهيل تنقل المواطنين إلى حقولهم ومساكنهم، وأنه تم تجريفها عدة مرات من قبل الاحتلال في الآونة الأخيرة، بهدف تضييق الخناق على سكان المسافر، وإجبارهم على الرحيل بغية توسيع رقعة الاستيطان في قرى وخرب جنوب الخليل.