الشهيد القائد " أبو حسن قاسم " عضو المجلس العسكري العام لحركة فتح

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

هو العرس الفلسطيني الذي يعرش على ضفاف القلب و يمتدّ بين مسافات الانتظار و يسافر في ليالي الحنّاء تخضب أيدٍ و أعناق زيّنتها السلاسل و القيود لتهدي الرجال بهاءً إذا تباهت النساء بالأساور و العقود ، هي حكاية الشهداء التوّاقين دوماً لعرس الدم مع إشراقة كلّ صباح ، و حكاية قائدنا " أبو حسن قاسم " من أروع تلك الحكايا ، و أبهى الروايات حول شعبٍ غدا يطير إلى الخلود .

يصادف اليوم الرابع عشر من شهر فبراير الذكرى السنوية لإغتيال الشهيد القائد " محمد محمد بحيص " ،" أبو حسن القاسم " ،من كبار قيادات حركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "،من جهاز القطاع الغربي أثرعملية إغتيال صهيونية جبانة من قبل الموساد الصهيونى بوضع عبوة ناسفة في السيارة التي كان يستقلها الشهيد القائد برفقه الشهداء القادة العظام "أبوحسن قاسم ،باسم التميمي،مروان الكيالي"في قبرص بتاريخ 14.2.1988م.

محمد محمد بحيص "

" أبو حسن قاسم "

ولد شهيدنا القائد " أبو حسن القاسم " في قرية يطا قضاء الخليل أنهى دراسته الجامعية في مصر، وانتسب إلى حركة فتح عام 1967م بالداخل، كرس جل جهده ونشاطه إلى العمل في جهاز الأرض المحتلة بما يترتب ذلك من مهام "أمنية، تنظيمية، عسكرية "تتطلب توعية فكرية وشمولية وسياسية للوضع الفلسطيني في الساحة العربية والدولية، برزت شخصيته القيادية بين رفاق دربه خلال العمل بجهاز الأرض المحتلة لجنة التنظيم "77"بقيادة الشهيد كمال عدوان، فكان من المؤسسين في اللجنة، إضافة إلى كونه من الأساسيين في جهاز الأرض المحتلة.

قائداً ميدانياً

كان أبو حسن قاسم قائداً ميدانياً، قاد وخاص معارك الدفاع عن الثورة في بيروت والجبل والجنوب، شارك مشاركة فاعلة في التصدي لكافة اجتياحات العدو الصهيونى للجنوب اللبناني "1978-1982".

المناصب التى تقلدها الشهيد

أبو حسن قاسم كان عضو قيادة جهاز الأرض المحتلة مشرفاً على قسم المعلومات وكان عضواً فاعلاً إلى جانب القائد الشهيد خليل الوزير،وعضواً في المجلس العسكري العام لحركة فتح ،عضو مؤتمر حركة فتح ،مسؤول قيادة عمليات بطولية عديدة داخل الأرض المحتلة ،كان أبو حسن قاسم ضمن مجموعة من الشباب ذوي السمات القيادية، تميزوا بروح وحدوية عالية وبشجاعة في مواجهة التحديات، علماً بأن أكثرهم قد استشهدوا كان من ضمن تيار متميز في حركة فتح.

إستشهاده

إستشهد القائد أبوحسن قاسم فى عملية إغتيال من قبل عملاء جهاز الموساد الصهيونى في قبرص بتاريخ 14.2.1988م،مع رفيقي دربه مروان الكيالي وحمدي الذين قاما بالتحضير لسفينة العودة، حيث تمكن عملاء الموساد من تفجيرها هي الأخرى في اليوم التالي لعملية الاغتيال، وكان المسؤول المباشر عن عملية الاغتيال رئيس جهاز الموساد وقتذاك ناحوم أدموني الذي أرسل فريقاً من القتلة إلى ميناء ليماسول القبرص وقاموا بتفخيخ السيارة التي أودت بحياة المناضلين الثلاثة.

فإننا اليوم فى " كتائب شهداء الأقصى " - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نُحيي ذكرى إستشهاد أبرز  قادة القطاع الغربي لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " أبو حسن القاسم , محمد التميمي , مروان كيالي " معاهدين الله عز وجل، ان نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه الآف الشهداء من أبناء شعبنا البطل، حتى نيل كامل حقوقنا المشروعة، او الإلتحاق بكوكبة الشهداء التي سبقتنا.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

                              القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب                         

          الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"      

                         الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "