مئات المستوطنين المتطرفين يقتحمون الأقصى احتفالًا بما يسمى عيد "الحانوكاة" الصهيونى

الإعلام العسكري،،،

اقتحم المتطرف "يهودا غليك" ومئات المستوطنين المتطرفين صباح الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، احتفالًا بما يسمى عيد "الحانوكاة" الصهيونى.

وأغلقت شرطة الاحتلال باب المغاربة الساعة العاشرة والنصف صباحًا عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية، علمًا أن هناك فترة اقتحامات أخرى بعد صلاة الظهر.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 211 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم وسط محاولات لأداء طقوس تلمودية بالمسجد.

وأوضحت أن 15 موظفًا من حكومة الاحتلال وثلاثة عناصر من المخابرات اقتحموا المسجد.

وفي السياق ذاته، استدعت شرطة الاحتلال اليوم 10 مواطنين من بينهم شبان وإناث، لمقابلة مخابرات الاحتلال خلال تواجدهم في محيط مصلى باب الرحمة شرقي الأقصى.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت الساعة السابعة صباحًا باب المغاربة، ونشرت عناصر وقواتها الخاصة في داخل المسجد الأقصى وعند بواباته الخارجية، لتأمين اقتحامات المتطرفين اليهود.

ولا تزال تواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد الأقصى، واحتجاز هوياتهم عند بواباته الخارجية، وخاصة النساء والشبان.

مئات المستوطنين المتطرفين يقتحمون الأقصى احتفالًا بما يسمى عيد "الحانوكاة" الصهيونى