الشاباك ينفي : التحقيقات المتعلقة بعملية "دوليف" ما زالت مستمرة

الاعلام العسكري

قال جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك"، اليوم الإثنين، أن التحقيقات المتعلقة بعملية "دوليف" التي أسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة آخرين ما زالت مستمرة.

وبين، أن هناك عددًا من المعتقلين المشتبه بهم بالوقوف خلف العملية، إلا أن التحقيقات ما زالت جارية.

ونفى الجهاز أن يكون له علاقة بالمنشورات التي نشرها بعض السياسيين "الإسرائيليين" عبر تويتر منهم أفيغدور ليبرمان وإيليت شاكيد تفيد باعتقال منفذي العملية.
احدثت تغريدة كتبها رئيس حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان حول تمكن الجيش من اعتقال منفذي عملية عين بونين، ارتباكا في المؤسسة الامنية الصهيونية لا سيما وان ليبرمان سارع الى حذفها بعد وقت قصير من نشرها.

وتدخل جهاز الشاباك ونفى ما قاله ليبرمان. واضاف" لا علم لنا بخبر اعتقال منفذي عملية عين بونين".

وكتب ليبرمان في تغريدة ثم مسحها: "كل الاحترام لقوات الأمن وجنود الجيش الصهيوني الذين ألقوا القبض على الإرهابيين الذين قتلوا الراحلة رينه شنراف وأصابوا والدها الحاخام إيتان وشقيقها دفير. ليس لنا إلا أن نأسف لأن رئيس الوزراء نتنياهو يمنع صدور قانون عقوبة الإعدام على الإرهابيين".

و كان موقع عبري،  زعم  انه تم اعتقال المنفذين الاثنين خلال الليل ، في قرية كوبر برام الله.

وأشار الموقع إلى أن المركبة التي نفذا بواسطتها العملية عثر عليها في قرية عين عريك برام الله واستولت عليها قوات الجيش.

وحسب التقديرات، فإن الجيش استدل على المنفذين بعد ساعات من العثور على المركبة التي ادعى الجيش أنها استخدمت في توصيل المنفذين بعد انسحابهما من مكان العملية.

كما قالت الاذاعة العبرية ان الرقابة العسكرية وبخت ليبرمان وأجبرته على حذف تغريدة أثنى فيها على قوات الجيش لاعتقال الخلية وذلك لعدم موافقة الرقابة مسبقا على النشر.

الشاباك ينفي : التحقيقات المتعلقة بعملية "دوليف" ما زالت مستمرة