بيان صحفي صادر عن كتائب شهداء الاقصى - فلسطين

 

بيان صحفي

 

في الذكري الثانية للمحرقة والمجزرة الصهيونية علي قطاعنا المرابط .

نرفض كل أشكال التهدئة مع الاحتلال .

فإما الوطن أو الموت .

 

    إن هذا اليوم المشرق بصمود شعبنا وعطائه اللامحدود وبرغم الألم الواقع والعنجهية المستمرة للاحتلال لن نساوم علي المقاومة في سبيل تجسيد سلطة الوهم وامن من قتل وشرد وهدم مساجد وبيوت ويسعي جاهدا لتهويد أقصانا .

فمن خصب الحرية القادم رغم الظلم إلي عشق الشهادة ومن صمت الخنوع الى صوت المقاومة تواصل ، كتائب شهداء الأقصي
 صادقة بنهجها وفكرها بدرب الشهداء حاملة قنديل النور أمانة حتى دحر آخر جندي محتل من أرضنا لأنه يبدو انه لن يستوعب بعد دروس التاريخ بان الشعوب لا تقهر وان إرادة الحرية والاستقلال أبدا لن تهزم وان الحصار والحالة المأساوية الصعبة التى يعيشها قطاعنا لن توصله الى حافة اليأس والاستسلام وسيواصل عطائه بتجسيد انتمائه للمقاومة بالفعل لا بالقول وسيبقي شعبنا شعاع المقاومة في كل الظروف .

 لقد جاءت كتائب شهداء الاقصي – فلسطين
 لتثبت ان الثورة لمن استمر وبقي لا لمن مر وقضي وهي لمن صدق العهد والقسم مع الله والوطن فنحن الان وبرغم التحديات الصعبة التى نمر بها وظلم ذوي القربة.

 

 نؤكد علي مايلى :-

 

1-  أن كل مجازر الاحتلال بحق شعبنا لن تزيدنا الإ إصرار علي نهج المقاومة كخيار وحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين .

2-     نرفض رفضً قاطعاً اى من أشكال التهدئة مع الاحتلال.

3-     نؤكد كامل جاهزيتنا للتصدي لأي عدوان علي شعبنا .

4-   لن نسقط اى من خياراتنا بالمقاومة وخاصة ضرب لصواريخ الاقصي

 (103) .

5-      ندعو جميع فصائل المقاومة للتوحد حول كلمة سواء .

 

عاشت كتائب شهداء الاقصي شوكة في حلق الاحتلال وسنبقي نبراسا ينير لشعبنا درب الحرية والاستقلال حتى النصر

 

القصف بالقصف والقتل بالقتل والرعب بالرعب

 

 

                                           كتائب شهدا الأقصي – فلسطين

                                            لواء الشهيد القائد نضال العامودي

                                                 الذراع العسكري لحركة فتح

27/12/2010