أبو محمد لمنبر "الحرية" : كتائب الأقصى "لواء العامودي " أنهت تجهيز مجموعاتها في الضفة

 أكد الناطق العسكري باسم كتائب شهداء الأقصى – لواء العامودي – أن الكتائب أنهت تشكيل خلاياها ومجموعاتها العسكرية في محافظات الضفة الغربية.

وقال أبو محمد الناطق باسم الكتائب متحدثا من أحد المواقع العسكرية التابعة لكتائب شهداء الأقصى إن المجموعات في الضفة الغربية أصبحت جاهزة، وأنها تنتظر الأوامر فقط من المجلس العسكري لقيادة الكتائب في غزة لتنفيذ المطلوب منها.

كما وجهت الكتائب رسالة إلى الأسرى الابطال في سجون الاحتلال أن موعد التحرير بات قريبا، وأن قضية الأسرى على سلم أولويات الكتائب وكل فصائل المقاومة لتحريرهم ومعانقتهم للحرية، مؤكدا أن صفقة تبادل الأسرى ستبرم في القريب العاجل ، وحينما وجهت " الحرية " سؤالاً للكتائب عن الموعد ما إذا سيكون خلال العام الجاري 2015 أم لا أجاب الناطق العسكري بالقول : بإذن الله خلال العام الجاري .

وأضافت الكتائب في حديث خاص لبرنامج أطياف الوطن الذي يبث عبر إذاعة منبر الحرية : "نطمئن أبناء شعبنا أن المقاومة وخصوصا كتائب الأقصى – لواء العامودي- ستبقى في الميدان لصد العدوان عن أبناء شعبنا وتحرير الأقصى".

وحول تقرير صحيفة "معاريف" العبرية عن المقاومة الفلسطينية وتجهيزات كتائب الأقصى – لواء العامودي - قال أبو محمد إن هذه رسالة كانت من مجموعة من الرسائل التي أرسلتها الكتائب للاحتلال خلال العدوان الأخير على غزة، والتي كان آخرها رسالة أرسلت في ذكرى النكبة مفادها أننا لن نتنازل عن حقنا وأن الاحتلال لزوال، مؤمنين بفكر الثورة ونهج أبو عمار، وأن الاحتلال لن يبقى على شبر واحد من فلسطين، وأننا لن نعترف بـ "إسرائيل".

وتابع في حديثه لـ " الحرية " " ليعلم أبناء شعبنا الفلسطيني أن كتائب الأقصى - لواء العامودي - أبزرت قدراتها في العدوان الأخير، وكان لنا الدور الواضح، وقدمنا العديد من الشهداء، وكانت لنا عمليات بطولية، وأبناء حركة "فتح" لديهم النفس الأطول في المقاومة، نحن في لواء العامود كنا وسنبقى الحافظين للطلقة الأولى، والمعركة القادمة ستكون معركة التحرير.

وأشار أن دولة الاحتلال أبدت انزعاجها من التجارب الصاروخية تجاه البحر التي قامت بها فصائل المقاومة، واشتكت من ذلك للمجتمع الدولي ،وبعد الإعداد والتجهيز للعدوان القادم، وأن صواريخ الكتائب ستصل إلى مدى لم يتوقعه الاحتلال.

وشدد أن علاقة كتائب الأقصى – لواء العامودي - بكل فصائل المقاومة التابعة لحركة فتح وكافة الفصائل الفلسطينية متينة، وجميع الفصائل في خندق واحد، وعلى تواصل دائم لصد العدوان، وبفوهة واحدة موجهة لصدر الاحتلال. 

وأنهى حديثه بالقول "نحن لا نخشى الاحتلال وتحديناه بوجود عناصرنا على المواقع الحدودية وتدريب عناصرنا على مرأى جنود الاحتلال، وفي ظل وجود طيران الاستطلاع لتصوير عناصرنا، ونتحدى غطرسته، وهي بمثابة رسالة للاحتلال أننا على أتم الجهوزية لمواجهته.