الشھید " ناصر محمد الحسنات "

المكان: دير البلح
تاريخ الاستشهاد / 2001/02/15

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

عذرا منكم أيها الرجالات الأبطال يا أبناء كتائب شهداء الأقصى،  فلا أعلم كيف تجرأت وكتبت عنكم وأنتم الذين سطرتم بدمائكم الطاهرة ورسمتم لنا طريق المجد والعز والإباء فمهما خيم الظلام وطال الانتظار سيبزغ النهار ، نهار الحق والقوة والحرية التي دفع من أجله ناصر وإخوانه أعمارهم وحملوا أرواحهم، وبذلوا الغالي والنفيس.

ونقول فزت ورب الكعبة، ونلت أسمى أمنية تمنيتها، الشهادة في سبيل الله، لم يكن عيشك لنفسك بل عشت كي تحرر شعبك من قسوة المحتل ومرارة الظلم والطغيان، سنبقى اليوم على عهدك، فأبشر يا شهيدنا ناصر قد ربحت البيع، ببيعك الدنيا الفانية بجنة الخلد الباقية، ولقاءك بالله رب العالمين.

الخامس عشر من شهر فيراير الذكرى السنوية للإستشهادي " ناصر محمد الحسنات" أحد أبرز مقاتلى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة التحريرالوطنى الفلسطين " فتح " بمدينة رفح الصمود ،ومنفذ عملية “كفار داروم ".

الميلاد والنشأة

ولد الشھید ناصر محمد الحسنات بتاریخ 1982/6/10م في مدینة دیرالبلح .

دراسته

درس الشھید في مدارس الوكالة في مخیم دیرالبلح وعند اندلاع انتفاضة1987 كان من اشبال الانتفاضة ثم اكمل دراستھ الاعدادیة وبعد ذلك عمل في مجال الكھرباء المنزلیة.

إلتحاقه فى جهاز الأمن الوقائى

عند عودة السلطة الوطنیة الفلسطینیة التحق في صفوف الاجھزة الامنیة الفلسطینیة حیث عمل في جھاز الامن الوقائي وعند اندلاع انتفاضة الاقصى شكل جھاز الامن الوقائي مجموعات قتالیة حیث كان قائد احدى ھذه المجموعات وكان من ابرز المقاتلین شراسة في منازلة المحتلین علي حدود القطاع وعلى حدود المستوطنات .

الشهادة

وبتاریخ 2001/2/14 خرج الشھید ناصر من مقر تل الھوى الكائن في غزة وترك وصیتة لاحد رفاق دربه على طریق الشھادة وتوجھ الى مغتصبة كفار داروم حیث اقتحم موقع الدفیئات الزراعیة الاحتلالیة واشتبك مع جنود الاحتلال داخل المغتصبة واستمر اشتباكه معھم مدة تزید عن ستة ساعات حیث اوقع في صفوف الخنازیر عددا من القتلى والعدید من الاصابات وفي صباح یوم الاربعاء الموافق 15.2.2001 ارتقي شھیدنا الى العلا بعد ان لقن جنود الاحتلال درسا في القتال والصمود الاسطوري .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الاقصى " - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي "،ننحني إجلالاً وإكباراً لروح شهيدنا ناصر الحسنات، معاهدين الله عز وجل بالمضي قدماً على طريقه النضالي حتى النصر أو الشهادة في سبيل الله .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "