الشهيد القائد " عبد الحليم سالم "

المكان: نابلس
تاريخ الاستشهاد / 2004/09/15

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

عبد الحليم سالم اسم تردد على ألسن أبناء نابلس ، نابلس الشهداء نابلس الجامعة لخيرة المجاهدين من أبناء شعب شرد من أرضه ووطنه على يد نازيي العصر من أبناء القردة والخنازير ، من أبناء صهيون أصحاب السجل الأكبر في التاريخ المسطر والمليئ بأكبر عدد من جرائم العصر ، ومجازر القرن ،قاتلي الأطفال والمتعطشين لدماء أبناء شعبنا المجاهد ، الصابر المرابط على أرضنا الغالية المروية بدماء زكية والمروية بالدماء الطاهرة من أجساد المجاهدين من أبناء شعبنا ومن أبطال وشهداء " كتائب شهداء الأقصي ".

الخامس عشر من شهر سبتمبر الذكرى السنوية لإستشهاد القائد "عبد الحليم محمد سعيد عبد الحليم سالم "،أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى , الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى مدينة نابلس ،وأحد أبرز القادة المطلوبين لدولة الإحتلال الصهيونى وأجهزتها الأمنية والذى إستشهدا برفقه مجموعة من قادة كتائب الأقصي " ملهم أبو جميلة ،نادر الأسود ،محمد مرعي ،والشهيد القائد " هانى العقاد " أحد أبرز قادة كتائب المقاومة الوطنية بتاريخ 15.9.2004 م .

نبذة عن حياة القائد عبد الحليم

لكل ثورة ثمن وثمن ثورتنا دماء شهدائنا دمائا غالية نزفت لتروي ثرى فلسطين الوطن لترسم علما وتعزف لحنا ليكون لنا وطنا مستقلا اسمه فلسطين وعاصمة اسمها القدس الشريف هي الحكاية من جديد هي الذكرى تعود لكي لا تنتهي لترسم طيف الابطال في كل الطرقات نعم انهم الشهداء الذين قضو في سبيل الله وفي سبيل الوطن.

دارت عقارب الساعة كثيرا وتبدل الليل والنهار وانقضى أربعة عشر عاماً على رحيل فارس مقدام اسد المقاومة الذي لم يترجل عن جواده الا ليحمل على اكتاف رفاقه ليزفونه للجنة بين حور العين انه ابرز مقاتلي كتائب شهداء الاقصى انه الشهيد القائد المجاهد البطل "عبد الحليم محمد سعيد عبد الحليم سالم" ابومحمد ابن مدينة نابلس عصمة جبل النار الذي استشهد اثر اشتباك مسلح هو و4 من رفاقه الابطال بتاريخ15.9.2004م،انه الشهيد الاسطورة مزلزل اركان العدو في كل الطرقات لم تمت يا عبد الحليم!!!

لم تمت يا عبد الحليم فالشهداء لايموتون هم عند ربهم احياء يرزقون فنم قرير العين ياعبد الحليم فأنت كنت فينا وستبقى فينا حياً لاتزول لكل منا العهد لك منا الوعد بأننا على درب الحرية ماضون نعم عبد الحليم كنت مقاوما شرساً ولا زلنا نراك في كل المعارك وفي كل الطرقات لم تنتهي حكايتك فحكااايات العظام ابداً لا تنتهي.

عرس الشهادة 

في تمام الساعه 2:30 مساءً ذهبو جميعا لكي ينامو الا الشهيدن مجدي مرعي والشهيد عبود سالم لكي يسهرو على حراستهم ,فأذا بشيخ الذي هو صاحب البسـتان ياتي اليهم ويقول لهم بانه يوجد صوت بلخارج فذهب الشهيد مجدي لكي يطلع ماذا يجري فلم يرى شيئاً فعاد الى الى مكانه واخبرهم بانه لايوجد شيء وبعدها غلب النعاس على الشهيد مجدي مرعي فطلب من الشهيد عبود سالم ان يبقى مستيقظا .

بعد مرور 15 دقيقة اتصل أحد أقرباء الشهيد فادي قفيشه به طلب منه ان يذهب عنده لينام فلبى دعوته وذهب وسبحان الله قدر الله وما شا فعل .

فبعد ماذهب فادي بعشرة دقائق حاصرت المكان قوات صهيونية خاصة من الوحدات مستعربين وسمع الشهيد البطل عبود سالم صوت لنباح كلاب الحراسه لدى بيت مجاور فذهب ليطلع ماالذي يجري فشاهد بانه يوجد هنالك قوات خاصة صهيونية فعاد سريعا الى اصدقائه ليخبرهم بأن البستان محاصر من قبل القوات الصهيونية الخاصه فستيقظو جميعا وبدوأ يجهزو اسلحتهم ليشتبكو مع القوات الصهيونية وتيمموا واتفقو على اما الشهاده او ان ينسبحو جميعا من البستان.

وعندما خرجو من غرفة داخل البستان انهالت عليهم زخات من الرصاص فردو النار باطلاق النار واشتبكو لمدة ربع ساعه مع القوات الخاصة ولاحظت القوات الخاصه ان الاسلحة التي بحوزتهم كثيره فطلبت من الجيش الصهيونى المسانده وخصوصاً بعدما اصيب عدد من هذه القوات اصبات خطيره حسب قوول الشهيد مجدي مرعي الذي نجا باعجوبه من هذا الاشتباك .

ولقد ارسل الجيش الصهيونى قوات تسمى شمارج فوول أي قوات الموت الصهيونية وحدة جولاني
واستمر لاشتباك وقد استدعو ايضا دبابات من طراز ميركافا وطائرتين هوليكبتر وبدأ القصف المكثف باتجاه البستان وشهدائنا الابطال كان بحوزتهم ثلاث قنابل تسمى قنابل ملز ولقد القو واحد على جيب مما ادى الى لحاق اضرار جسيمه به وبعدها اشتد القصف وبدأت ذخيرت الشبان بلنفاذ وبدو يترأجعو الى الوراء .

وبعد بدء الإشتباك بساعه سقط صاروخ من طائره بلقرب من الشبان مما ادى الى اصابة بعضهم بجراح خفيفه وبعدها تم قنص الشيهد محمد مرعي من احدى المنازل القريبه رصاصة اخترقت قلبه فاستشهد على الفور وبعدها اصيب الشهيد القائد ملهم ابو جميله فذهب الشهيد هاني ليسعفه فذا برصاصات الحقد تخترق جسده الطاهر واتصل بامه ليبلغها انه اصيب ولكي تدعو له بأن ينال الشهاده وبعدها تراجع الشبان وهم عبود سالم ونادر الاسود ومجدي مرعي الى اسفل البستان وبدوا بلاتصال على باقي المقاومين لكى يساندوهم ولكن كان الاحتلال يحاصر المنطقة بشده مما ادى الى عدم مقدرة المقاومين الى الوصول للمكان وبعد هذا اصيب الشهيد القائد مجدي مرعي برصاصتين احداهما بيده والاخرى برجله فاسعفه الشهيدان عبود ونادر وطلبو منه الهرب ولم يقبل ولكن اصرو فطلب منهم بأن يلحقو بعدما يغطو عليه فتفقو على هذا.

يقول الشهيد مجدي مرعي كنت اتنقل بلقرب من الجيش ودباباته ولكنهم بقدر الله لم يستطيعو ان يروني الى ان سقط بلقرب من المقبرة  الغربيه وفقد وعيه وذا بيه يصل ببيت احد اهالي الشهدا داخل البلد وكيف وصل الى هذا المكان لا احد يعلم الى الان والشبان الباقين اي عبود ونادر يقال انهم بعدها استشهدو بعدما القيت عليهم صواريخ انيرجا من الجيش زتم التشويه بجثثهم وفي الصباح نزل الناس الى الشوارع ولكن الجيش منعهم من الدخوول لانتشال الجثث لانه يبحث عن مطارد اخر يعتقدون انه مازال بلمنطقه وهو الشهيد مجدي مرعي ولقد استشهد الزهره الشهيده مرام النحله بعدما اخترق قلبها الطفولي رصاصه حاقده وهي تبلغ من العمر 11 عام .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي " نحيي ذكرى إستشهاد القائد، عبد الحليم سالم وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى- فلسطين لواء الشهيد القائد" نضال العامودى "

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "