الشهيد " أمين بلاطية "

المكان: نابلس
تاريخ الاستشهاد / 2001/07/30

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

لأنهم الشهداء،الجسر الذي ينقلنا إلى العزة والشموخ والإباء،لأنهم الضياء الوهاج في المشوار الطويل الذي بدأناه على أمل التحرير والإنعتاق من الذل والمهانة ،لأنهم الذين كتبوا على صفحات الزمان ونظموا عليها أجمل قصائد العشق لفلسطين الشموخ والكبرياء من دمائهم الطاهرة الزكية،لأنهم من تقاسموا الأكفان بينهم على طريق الحرية والاستقلال،منادين بعضهم البعض بأن حاصروا حصاركم لا مفر،وقاتلوا عدوكم لا مفر، فهذا هو الطريق،طريق الجهاد وعشق الشهادة.

يصادف اليوم الثلاثون من شهر يوليو الذكرى السنوية لإستشهاد أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "،فى الضفة الغربية المحتلة الشهيد القائد " أمين بلاطية "،وقد إستشهدا جراء عملية قصف إستهدفت محل لبيع قطع الغيار في مثل هذا اليوم 30.7.2001م..

فإننا اليوم كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " لن ندع هذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات من الوفاء لروح شهيدنا القائد " أمين بلاطية " الذي نحيي اليوم ذكراه ونؤكد بأننا لن ننساه وسيبقى متربعاً في قلوبنا حتى نلقاة،شهداء على ذات الدرب بإذن الله .

وإنها لثورة حتى النصر أو الشهادة 

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودى "

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "