الشهيد المجاهد " تامر الخطيب "

المكان: قطاع غزة
تاريخ الاستشهاد / 2007/07/28

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا 

للعطاء دوما حدود في كل مكان ، لكن عندما تتحدث عنه في فلسطين تجده تخطى كل الحدود ، وللتضحية والفداء طعم خاص لا يشعر بهما إلا من قدم وضحى وبذل واجتهد ، فيا أيها الشهداء ، يا أبطال ملحمة الفداء ، الأرض تحضنكم هنا ولأجلكم تبكي السماء ، ماضون مهما طال ليل الظلم واشتد البلاء ، أنتم ملائكة السماء ونحن من طين وماء ، والعمر مهما طال مهما طال فهو إلى انقضاء وانتهاء ، تجري بنا أيام مسرعة كنور الكهرباء ،وعقارب الساعات ترفض أن تعود إلى الوراء .. أيها الشهداء .

يصادف اليوم الثامن والعشرون من شهر يوليو الذكرى السنوية لإستشهاد المجاهد " تامر الخطيب "،أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصي , الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " فى قطاع غزة ،والذى إستشهدا برفقة رفيقة دربه الشهيد "يحى بركات " أثناء قيامهم بمهمة جهادية بزرع عبوات ناسفة للآليات الصهيونية المتواجدة في المكان وإطلاق قذائف هاون على المستوطنات المحاذية لشمال القطاع ومن ثم الاشتباك مع القوات الصهيونية المتواجدة بالقرب من المكان .

فإننا اليوم فى كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي " لن ندع هذه الذكرى العطرة أن تمر مرور الكرام دون أن نضع لمسات من الوفاء لروح الشهيد المجاهد " تامر الخطيب " الذي نحيي اليوم ذكراه ونؤكد بأننا لن ننساه وسيبقى متربعاً في قلوبنا حتى نلقاه… شهداء على ذات الدرب بإذن الله .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

 الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "