الشهيد المجاهد " فاكر الزعانين "

تاريخ الميلاد / 1981-09-22
المكان: قطاع غزة
تاريخ الاستشهاد / 2003/06/22

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

الشهداء هم الأقمار المضيئة التي تسطع في سماءنا.. وتنير لنا الدروب وتأخذنا إلى قمم العزة والكرامة.. وما ظنّ الغزاة أنهم قد غيبوهم... بل خسئوا وفشلت نواياهم الخبيثة... فالشهداء يولدون يوم يستشهدون... سلام من فلسطين الحبيبة وأبناءها إلى كل الشهداء الأبرار الذين رووا بدمائهم الزكية ومازالوا يروون تراب الوطن الغالي.

يصادف الثاني والعشرون من شهر يونيو ،الذكرى السنوية لإستشهاد، فاكر محمد الزعانين، أحد مجاهدى كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الذي إرتقى شهيداً في مثل هذا اليوم 22.6.2003م, أثناء تصديه لقوات الإحتلال الصهيونية التي إجتاحت بلدة بيت حانون.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا فاكر الزعانين أحد فرسان كتائب الأقصى الشامخه في العام 1981م، في بلدة بيت حانون لأسرة فلسطينية تتكون من ثمانية أفراد، ترتيبه الثالث بين أفراد أسرته وهو أعزب .

تلقى فاكر تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس بيت حانون القريبة منمنزله، وليكمل تعليمه في المرحلة الثانوية، ودرس في مدرسة هايل عبد الحميد الموجودة داخل البلدة، ومن ثم لينتقل شهيدنا للمرحلة الجامعية، ليدرس فيجامعة القدس المفتوحة ” تخصص حاسوب ” حيث استشهد فاكر وهو في السنة الأولى من تعليمه.

ذوعلاقة إجتماعية واسعة

تميز فاكر رحمه الله بعلاقة اجتماعية قوية بين أبناء الحي الذي يسكن فيه،فكان محبوباً بينهم يشارك الجميع في مناسباتهم وخاصة أعراس الشهداء وخاصة بعد استشهاد أحد المقربين منه وهو الشهيد ” رأفت الزعانين ” في عملية لقوات الوحدات الصهيونية الخاصة في بلدة بيت حانون .

في لجنة مقاطعة المنتجات الصهيونية

في ظل الانتفاضة المباركة وتحدياً لكل الممارسات الصهيونية التي يتخذها الجيش الصهيوني بحق أبناء شعبنا، كان لشهيدنا الشرف أن يأخذ دوره في محاربة العدو بكل شكل يتاح له، فعمل في لجنة مقاطعة المنتجات الصهيونيةعلى مستوى مدينة بيت حانون لمدة شهرين قبل استشهاده .

في المسجد

التزم شهيدنا في مسجد العجمي الجديد القريب من منزله، تمتع بعلاقات طيبة وقوية مع شباب المسجد، حيث أخذ فاكر دوره الرياضي، فباشر بممارسة مهاراتهالرياضية مع شباب المسجد، وشباب نادي بيت حانون، فكان ضمن فريق كرة القدم،وأحد أعضاء فريق النادي الرياضي لمدينة بيت حانون . الشهادة في سبيل الله.

موعدة مع الشهادة

في يوم إجتاحت فيه القوات الصهيونية الغازية مدينة بيت حانون الواقعة شمالقطاع غزة، بعد أن احتلها بالكامل ليلة 22-6-2003م، وباشرت بالتدميروالتخريب في الأشجار والمنازل والمساجد وكل شيء… لم يهدأ بال لكل إنسانيملك روح الانتماء ومستعد أن يضحي من أجل الدين والوطن.

خرج شهيدنا فاكر برفقة زملائه في كتائب شهداء الأقصى لصد العدوان الصهيوني الغاشم على تلك البلدة، و عملوا على زراعة عبوة ناسفة، إلا ان القوات الغازية لاحظتهم فأطلقت عليهم عدد من القذائف المسمارية مما أدى إلى استشهادهم بعد أن تحولت أجسادهم الطاهرة إلى أشلاء متناثرة، و ليرتقي شهيدنا رحمه الله إلى العلا وليلحق بركب الشهداء ممن سبقوه بعد أن كان رمزاً للتضحية والنضال، فقد كان في كل اجتياح لبيت حانون من أوائل المقاتلين المجاهدين لصد العدوان.

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لــواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نحيي ذكرى إستشهاد المجاهد فاكر الزعانين وننحني إجلالاً وإكباراً لروحه الطاهرة في ذكرى إستشهاده التي ستبقى خالدة في قلوب كل الشرفاء من أبناء شعبه المجاهد.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "