الشهيد " وليد صبيح "

المكان: بيت لحم
تاريخ الاستشهاد / 2002/06/17

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا  

وليد صبيح أيها العاشق ماذا فعلت ،عد الينا مع أغاريد الطيور،عد الينا مع نسيم الصباح ليعم عبق طهر دمك على الوادي وترفع عن الوجه الجريح كل الأقنعة ،أين أنت الآن يا ضوء القمر على الثغور ،يلتف على عنقي حبل الموت والحزن الثقيل ،آه من شوقي ،إني في ساحة الموت اقارع الطغاة ،وادفن في قلبي الاهات ،يختفي العاشق في اكفانه دهرا طويل ويظل العاشق المحروم في القبر عليل .

يصادف اليوم السابع عشر من شهر يونيو الذكرى السنوية لإستشهاد، القائد " وليد نعمان صبيح " أحد أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح " الذي إستشهد في عملية إغتيال صهيونية جبانة بعد ان أطلق جنود الإحتلال وابل من الرصاص على سيارته في مثل هذا اليوم من العام 2002م.

ولد الشهيد البطل وليد نعمان صبيح في مدينة بيت لحم إحدى محافظات فلسطين الشمالية .وكبر ترعرع الشهيد وليد بين أسرة فلسطينية مجاهدة علمته من صغره حب المقاومة ومعاني التضحية لأجل فلسطين الحبيبة .

 إنضم وليد لصفوف حركة فتح وشارك ضمن صفوفها بالعديد من الفعاليات الوطنية في مدينة بيت لحم ومع إنطلاق إنتفاضة الأقصى شارك شهيدنا بالعديد مع النشطات الثورية ضد الإحتلال حتى أصبح مطلوباً للإحتلال الذي نجح بتاريخ 2002.6.17م، في إغتياله عندما فتح نبران رشاشاته صوب السيارة التي كان يستقلها بالقرب من بوابة الخضر التاريخية في بيت لحم ليرتقي وليد شهيداً.

 فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي" نحيي ذكرى إستشهاد القائد، وليد نعمان صبيح، ونجدد العهد والقسم لروحه الطاهرة بأن نبقى الأوفياء لدماء الشهداء الذين قضوا على مذبح الحرية.

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "