الشهداء الأبطال " فؤد حجازى محمد جمجوم و عطا الزير "

المكان: فلسطين المحتلة
تاريخ الاستشهاد / 1930/06/17

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا   

إخواننا الشهداء :يا من جعلتم من عظامكم متراساً يحمي الأمة والدين من بطش أحفاد القردة والخنازير ، يا من جعلتم من فتات لحمكم وقودا للنصر والعزة ، يا من جعلتم من أشلائكم جسرا يرشد الأجيال إلى طريق استعادة الحقوق ألا وهو طريق الحراب .

لم نقصد في حديثنا عن سيركم أننا نريد أن نكافئكم فنحن نعلم علما يقينيا أننا لم ولن نوفيكم أقل القليل من حقكم فالكلمات تتصاغر أمام عظمة عطائكم وروعة بطولاتكم ، وإنما هي محاولة منا لنضع علامات بمداد من نور لترشد الذين ما بدلوا تبديلا إلى طريقكم التي سلكتموها إلى رضوان الله ، إلى طريق العمار ياسر والعمارين وعبيات والكرمى وقوافل الشهداء ، إلى طريق من فهموا وعقلوا أن الجنة تحت ظلال السيوف ، الذين استيقنوا أن الحق بحاجة إلى قوة تظهره هذه القوة تكمن في إيمان راسخ بوعيد الله لعباده المؤمنين أن هذا الدين لا محالة منتصر.

إخواننا الشهداء ربما لو قدر لهذا المداد أن ينطق لقال أنه أقل من أن يتحدث عن عظيم ثباتكم وشدة شوقكم إلى لقاء الله ورسوله والأحبة.

يصادف اليوم السابع عشر م شهر يونيو الذكرى السنوية لإستشهاد شهداء ثورة البراق " محمد جمجوم - فؤاد حجازي - عطا الزير "

كانو ثلاث رجال ..اتسابقوا عالموت ..اقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد..وصارو مثل يا خال ..بطول وعرض البلاد.. نهوى ظلام السجن يا أرض كرمالك ..يا ارض يوم تندهي بتبين رجالك.. يوم الثلاثة وثلاثة يا أرض ناطرين.. مين اللي يسبق يقدم روحو من شانك

في 14 - 8- 1929 نظم قطعان المستوطنين اليهود مظاهرة بمناسبة ما يسمى( ذكرى تدمير الهيكل) وفي اليوم التالي ( 15-8) نظموا مظاهرة ثانية جابت شوارع القدس حتى وصلت الى حارة البراق وهناك رفعوا علم الحركة الصهيونية وراحوا ينشدون النشيد القومي الصهيوني ويشتمون المسلمين .

في اليوم التالي 16-8- 1929 -كان يوم جمعة-والذي شهد ذكرى المولد النبوي الشريف ، فتقاطر المسلمون من كل مكان للدفاع عن حائط البراق الذي اراد المستوطنون الاستيلاء عليه .

وحدث الصدام وسقط الشهداء والجرحى من الجانبين لتعم الثورة كافة انحاء فلسطين في يافا وعكا وحيفا واللد والرملة والقدس وغيرها .

كان واضحا ان الاستعمار البريطاني يستخدم سياسة التمكين لليهود في فلسطين ورغم ان الاعتداء تم بمبادرة المستوطنين الا ان شرطة الاحتلال الانجليزي اعتقلت 26 شابا فلسطينيا ممن شاركوا في الثورة وفي الدفاع عن حائط البراق واصدرت بحقهم احكاما بالاعدام !! في محاكمة صورية ثم خففت الحكم عن 23 منهم الى السجن المؤبد وابقت حكم الاعدام بحق كل من محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير .

محمد خليل جمجوم

ولد الشهيد محمد خليل جمجوم في مدينة الخليل عام 1902م، وتلقى دراسته الابتدائية فيها وعاش عذابات الاستعمار الانجليزي وبدايات الاحتلال الصهيوني .

عرف عنه مقاومته للعدوان ورفضه الاحتلال وكان يتقدم المظاهرات التي تخرج احتجاجا على اغتصاب فلسطين وقد شارك في احداث ثورة البراق الى ان اعتقلته الشرطة الانجليزية .

فؤاد حجازي

من مواليد مدينة صفد ، سنة 1904م، وهو أصغر الشهداء الثلاثة تلقى دراسته الابتدائية والثانوية في الكلية الاسكتلندية وأتم دراسته الجامعية في الجامعة الامريكية في بيروت وقد عرف بشجاعته واقدامه منذ صغره وكان يشارك دائما في فعاليات الاحتجاج ضد اغتصاب فلسطين وبرزت مشاركته في ثورة البراق .

عطا الزير

من مواليد مدينة الخليل عام 1895م، وهو اكبر الشهداء الثلاثة كان في دراسته بسيطا وعمل في عدة مهن يدوية واشتغل في الزراعة وكان معروفا بقوته الجسدية منذ صغره وقد شارك في المظاهرات التي شهدتها مدينة الخليل احتجاجا على الهجرة الصهيونية وهبّ لنصرة البراق يوم 61-8-1929 وشارك في الصدامات الدامية في الخليل التي قتل فيها نحو 60 يهوديا واصيب خمسون آخرون .

يوم الثلاثاء الحزين وزغرودة الشهداء

حددت سلطات الاستعمار البريطاني يوم 17.6.1930م، لتنفيذ حكم الإعدام بحق الثلاثة الذين تقدموا وابتسامات الانتصار على وجوههم ليسطروا بها قصيدة وملحمة بطولية ، لم يرهبهم الموت ولا أخافهم حبل المشنقة بل تصارعوا على من يتقدم الى منصة الإعدام أولا وزاحم محمد جمجوم أخاه عطا الزير حتى تغلب عليه وكان قد سبقهما إلى ربهما الشهيد فؤاد حجازي الذي اعدم أولا في الثامنة صباحا ثم اعدم محمد جمجوم ثانيا في التاسعة صباحا ليليهما عطا الزير ثالثا وفارقت الأرواح الأجساد الفانية لكن الابتسامة والرضا بلقاء الله لم يفارقا الوجوه التي أشرقت برائحة الجنة .

قبل الاعدام تواضع وارتقاء

قبل ساعة من موعد التنفيذ استقبل محمد جمجوم وفؤاد حجازي زائرين قدموا لهما التعازي وكانت من النوادر ان يعزى ميت بوفاته قبل موته ، فقال محمد جمجوم : الحمد لله اننا ، نحن الذين لا أهمية لنا، نذهب فداء للوطن وليس اولئك الرجال الذين يحتاج الوطن الى جهودهم وخدماتهم ، ثم طلب جمجوم الحناء له ولزميله فؤاد ليتخضبا به كعادة أهل الخليل في أعراسهم .

أما فؤاد حجازي فقال لزائريه: اذا كان إعدامنا نحن الثلاثة يزعزع شيئا من كابوس الانجليز على الأمة العربية الكريمة ، فليحل الإعدام في عشرات الألوف مثلنا لكي يزول هذا الكابوس عنا تماما .

وهكذا اعدم الثلاثة وتركوا الدنيا ومضوا الى ربهم يحملون جهادهم في سبيل المسجد الاقصى المبارك وعانقت دماؤهم الارض التي احبوها ومنذ ذلك اليوم لم يتوقف شلال دماء الشهداء الى اليوم .

رسالة قبل معانقة حبل المشنقة

تمكن الثلاثة من توجيه رسائل مكتوبة الى اهلهم وذويهم وذلك قبل يوم واحد من تنفيذ الاعدام .

وكانت رسالة فؤاد حجازي قد نشرت في صحيفة اليرموك يوم 18-6-1930 غداة استشهاده وجاء فيها : اذا كان لدي ما اقوله وانا على الابواب الابدية فإنني اوجز القول قبل ان اقضي : اخوي العزيز يوسف واحمد وفقكما الله ، رجائي اليكما ان تفعلا ما اوصيكما به اوصيكما بالتعاضد والمحبة الاخوية والعمل بجد واجتهاد على مكافحة شقاء الدنيا لإحراز السبق في مضمار الحياة التي ستقضونها ان شاء الله بالعز والهناء .

يا احمد ... السكينة السكينة، الهدوء الهدوء ... ملابسي تحفظ شهرا ثم تغسل، ممنوع قطعيا تنزيل اي طقم عليّ سوى اللباس والفانيلة والكفن داخل التابوت .

البكاء ، الشخار، التصويت هذا ممنوع قطعيا لأنني لم اكن ارضاها في حياتي خاصة تمزيق الثياب ، يجب الزغردة والغناء واعلموا ان فؤادا ليس بميت بل هو عريس ليس الا

يا والدتي اوصيك وصية ان لا تذهبي الى قبري الا مرة في الاسبوع على الاكثر ولا تجعلي عملك الوحيد الذهاب الى المقبرة .

أما فؤاد حجازي وهو أول القافلة يقول لزائريه: " إذا كان إعدامنا نحن الثلاثة يزعزع شيئاً من كابوس الانكليز على الأمة العربية الكريمة فليحل الإعدام في عشرات الألوف مثلنا لكي يزول هذا الكابوس عنا تماماً ".... وقد كتب فؤاد وصيته وبعث بها إلى صحيفة اليرموك فنشرتها في اليوم التالي وقد قال في ختامها: "إن يوم شنقي يجب أن يكون يوم سرور وابتهاج, وكذلك يجب إقامة الفرح والسرور في يوم 17 حزيران من كل سنة. إن هذا اليوم يجب أن يكون يوماً تاريخياً تلقى فيه الخطب وتنشد الأناشيد على ذكرى دمائنا المهراقة في سبيل فلسطين والقضية العربية"... 

فإننا اليوم فى " كتائب شهداء الأقصى -فلسطين " لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"،نُحيي ذكرى إستشهاد  فؤد حجازى ،ومحمد جمجوم ،وعطا الزير معاهدين الله عز وجل، ان نمضي قدماً على طريقهم النضالي الذي مضى وقضى عليه الآف الشهداء من أبناء شعبنا البطل، حتى نيل كامل حقوقنا المشروعة، او الإلتحاق بكوكبة الشهداء التي سبقتنا .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

الإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "