الشهيد الصقر " درويش أبو ختلة "

تاريخ الميلاد / 1966-08-19
المكان: قطاع غزة
تاريخ الاستشهاد / 1995/06/14

خاص الإعلام العسكري ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

العظماء يرفضون الخضوع للمحتل، فكيف إذا كان هذا المحتل قادماً ويسحق بوحشية كل أشيائنا الجميلة، ويدوس كرامتنا، فهل يعقل أن نطأطئ له الرأس ونحني الهامة، إنه الخيار بين الرفعة والذلة، بين القوة والضعف، بين الاستسلام والمقاومة ،ولقد اختارها الرسول صلى الله عليه وسلم من قبل وعلّمنا ذلك " والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يُظهره الله أو أهلك دونه " كذلك فعلها الشهيد القائد ياسر عرفات الذي قال وردد هتافه الشهير "على القدس رايحين شهداء بالملايين " في إشارة واضحه منه على إستمرارية خيار الكفاح المسلح حتى إنتزاع حقوقنا الوطنية المشروعة.

يصادف اليوم الرابع عشر من شهر يونيو الذكرى السنوية لاستشهاد أحد أبرز قادة صقور فتح الذراع العسكرى لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "، فى قطاع غزة الشهيد القائد الصقر " درويش أبو ختلة " والذى إستشهد فى إشتباك مع القوات الصهيونية  بتاريخ 14.6.1995م.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا القائد درويش أبو ختلة فى مدينة رفح الصمود عام 1966م كان اسمه الحركى" أبا إياد " نشأ فى ظل أسرة فلسطينية أصيلة و معطاءة كان متزوج وأب لإبنه سماها حنين نسبة لحنينه لوطنه فلسطين ومسقط رأس أجداده بئر السبع .

 تميز شهيدنا الصقر درويش بطلة جميلة وإبتسامة أجمل تشعر بها بالأمل والتفاؤل بقرب بزوغ فجر الحرية.

دراسته

درس شهيدنا المرحلة الإبتدائية والإعدادية بالمدرسة الرسمية للبنين وأنهى المرحلة الثانوية بمدرسة بئر السبع ثم إلتحق بمعهد المعلمين بغزة .

حركة فتح

انتمى شهيدنا المغوار الى حركة فتح وهو فى عمر الزهور و كان عطاء شهيدنا فى كل ميادين النضال حيث شارك فى انتفاضة الحجارة سنة1987م وكان فاعلا بها.

مطارداً شاهراً سلاحه بوجه العدو وعملائه 

كانت أعين المخابرات الصهيونية لا تغفل عنه حيث تم إعتقاله إدارياً لمدة 6شهور وإعتقل مرة أخرى 20 شهراً فى معتقل النقب وفى المرة الثالثة اعتقل وصمد 40يوم تحت التعذيب الصهيونى الغاشم دون الإعتراف بأى نشاط كان يمارسه فكان صقراً صعب المنال ,وبعد خروجه من السجن إنضم شهيدنا البطل إلى الجناح العسكرى لحركة فتح بمجموعات (الفهد الأسود )و من ثم إلتحق بمجموعات (صقورفتح ) وأصبح مطارداً شاهراً سلاحه بوجه العدو وعملائه .

كان لشهيدنا الدور العظيم فى الكشف عن العملاء و القبض عليهم وقام بأخطر عملية امنية لاستدراج كبير العملاء " ن خ " الذى كان يعيش فى منطقة الدهينية المحمية من قبل الاحتلال وقام بتصفيته والاستيلاء على سلاحه الشخصي ليدب الذعر فى قلوب الاحتلال وعملائه كما كان له الدور العظيم بالأخذ بأيدى البعض منهم إلى طوق النجاة حيث التوبة والحياة الشريفة . 

مغادرة أرض الوطن

غادر شهيدنا وطنه مرغماً بعد ان اشتدت الملاحقة و الخناق عليه من قبل الاحتلال و عملائه إلى مصر الكنانة وومن ثم إلى ليبيا.

عرس الشهادة

وفى عام 1995 وبعد اتفاق اوسلوا رفض الاحتلال عودة الشهيد درويش ابو ختلة الى ارض الوطن فقرر شهيدنا العودة الى غزة متحديا الاحتلال واثناء اجتيازه للحدود عائدا الى الوطن اشتبك مع قوات الاحتلال لساعات طويلة وتمت اصابته واستشهد فى ارض المعركة فجر يوم 14.6.1995 .

أطلق على شهيدنا لقب شهيد العودة وهو أول شهيد يسقط بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية .

فإننا اليوم في كتائب شهداء الأقصى - فلسطين لواء الشهيد القائد " نضال العامودي"، نحيي ذكرى إستشهاد البطل المقدام والفارس الهمام، درويش أبو ختلة ، مجددين العهد والقسم مع الله بأن نبقى الأوفياء لدماء الشهداء التي روت ثرى فلسطين .

وانها لثورة حتى النصر أو الشهادة

القصف بالقصف.. والقتل بالقتل.. والرعب بالرعب

لإعلام العسكري لكتائب شهداء الأقصى -فلسطين لواء الشهيد القائد "نضال العامودي"

الذراع العسكري لحركة التحرير الوطنى الفلسطينى " فتح "